المرصد الكردي – عفرين ـــــــــــ

23.08.2021 ـــــــــــ

رضوان حنان بن عبدالرحيم ، من اهالي قرية كندي مزن يبلغ من العمر 50 عاماً متزوج وله عدة اطفالمقيم في عفرين منذ الاحتلال التركي لها والى يومنا هذا هو واثنان من اشقاءه ووالدهورغم وجوده في عفرين الا ان المرتزقة قد استولوا على كل املاكهم وفي مقدمتها مدرسة ازهار عفرين الخاصة واتخذه الاحتلال التركي مقراً له اضافة الى المول التجاري في مدخل عفرين ومعمل الصابون وعدة شقق سكنية في شارع الفيلات وعدة منازل في القرية ، حيث كان قائد المجموعة المسلحة التابعة لمرتزقة الحمزات المدعو معتز يتخذ من الفيلا العائدة ملكيتها للفقيد واخوته مقراً له اضافة الى منزل اخيه جيكر الذي كان يستولي عليها شقيق المرتزق معتز والذي يدعى ماهر وذلك رغم المطالبة المتكررة له لاسترداد املاكه وتقديمه لعدة شكاوي لقوات الاحتلال وكذلك لما يسمى بالشرطة المدنية ولجنة رد المظالم ، الا انه لم يفلح بذلكومنذ شهر حدث اشتباك مسلح بين مرتزقة الحمزات والشامية في قرية كفرشيلة ادى الى سيطرة الشامية على مقرات الحمزة في تلك المناطق رافق ذلك هروب واخلاء مرتزقة الحمزة لمقراتهم والبيوت المستولى عليها في قرية كندي مزن ومن بينها منزل الشهيد ومنازل اخوته بعد ان لاذ المرتزق معتز وشقيقه بالفرار ، واثناء فرار المرتزق ماهر صادفه الشهيد في مدخل القرية وقد حمل معه كل اثاثات المنزل، هنا حاول الشهيد منعه من ذلك بمؤازرة اهالي القرية وتمكن من استردار اغراضه المنزليةومنذ عشرة ايام جاءته تهديدات من المرتزق معتز وشقيقه ماهر للفقيد بالقتل لكونهم مازالوا في منطقة عفرين وذلك بسبب اعتراض الفقيد له ومنعه من اخذ اثاثات واغراض منزلهوفي صبيحة يوم الاحد الموافق في 22/8/2021 خرج الفقيد من منزله بحدود الساعة الرابعة صباحا بغية فلاحة ارضه وحينما لم يعود الى المساء تم البحث عنه فوجد في ارضه الواقعة على طريق داركير ومعبطلي مقيد اليدين ومقتولا بطلقة في صدره مع آثار للتعذيب وبجانبه تم وضع مسدس عيار 10 مم .

يذكر ان الهيئة القانونية الكردية قد اصدرت بتاريخ 23/8/2021 تصريحاً حول ذلك ، جاء فيه :

استشهاد مواطن كردي والعثور على جثته مقيد اليدين في احد حقول الزيتون في عفرين المحتلة .

وفي التفاصيل عثر يوم امس الاحد على جثة المواطن الكردي رضوان حنان بن عبدالرحيم العمر 50 عام من اهالي قرية كندي مزن ( Gundî Mezin) في احد حقول الزيتون الواقعة على طريق داركير ومعبطلي وذلك مقتولاً ومقيد اليدين وعليه آثار التعذيبوالجدير بالذكر بان مرتزقة الحمزات هي التي تسيطر على القرية التي ينحدر منها الشهيدوقد اتهم شقيق المغدور المدعو عدنان حنان صاحب مدرسة ازهار عفرين المستولى عليها من قبل استخبارات الاحتلال التركي وذلك على صفحته على الفيس مرتزقة ماتسمى بالجيش الوطني باختطاف واغتيال وتصفية شقيقهالهيئة القانونية الكردية.