المرصد الكردي ـــــــــــــــ

مهدي كاكەيي ـــــــــــــــ

هناك الكثير من الكورد ومنهم كُتّاب معروفون، يقومون في كتاباتهم بتذييل إسم (كوردستان) بإسم الدول المُغتصِبة لها، (كوردستان – العراق)، (كوردستان – تركيا)، (كوردستان – إيران)، (كوردستان سوريا). إنّ كوردستان محتلّة إستيطانياً من قِبل هذه الدول ومستعمرَة لها وليست تابعة لها. يجب إستخدام مصطلح (جنوب كوردستان)، (شمال كوردستان)، (شرق كوردستان)، (غرب كوردستان)، بدلاً من المصطلحات الخاطئة التي تقرّ كون كوردستان أجزاءاً من الدول المُغتصِبة لها. كما أنّ هناك مَن يستخدم مصطلح (كوردستان الجنوبية)، (كوردستان الشمالية)، (كوردستان الشرقية)، (كوردستان الغربية) وهذا المصطلح هو مصطلح خاطئ أيضاً، حيث أنّ هناك كوردستان واحدة وليست أربعة كوردستان. مثلاً، (كوريا الجنوبية) و (كوريا الشمالية) هما الآن دولتان عضوتان في الأمم المتحدة رغم كونهما بالأصل دولة واحدة ولذلك تُطلَق عليهما هاتَين التسميتَين. كذلك أنَ قسماً من سكان غرب كوردستان يستعملون في كتاباتهم مصطلح (المناطق الكوردية) وهذا المصطلح يُظهِر بوضوح آثار تخويف حزب البعث عليهم ولذلك لحد الآن لا يتجرؤون أن يقولوا أن غرب كوردستان هو جزء من كوردستان. نحن المفكرون والمثقفون والكُتّاب علينا مسؤولية وطنية كبرى وهي أن نغرس الوعي الوطني في نفوس الكوردستانيين ونُعلّم الجيل الحالي الشعور بالإنتماء الوطني الكوردستاني والإفتخار بالمواطنة الكوردستانية وبِعراقة الشعب الكوردي وعظمة أسلافه، بدلاً من تعليمهم مصطلحات تُكرّس إحتلال كوردستان. يجب أن نكون دقيقين في إختيار مصطلحاتنا وأنّ هذا العمل هو جزء من النضال من أجل تحرر شعب كوردستان وإستقلال كوردستان.