المرصد الكرد ــــــــــــــــ

بقلم : الاديب حسين محمد علي ــــــــــــــــ

أخلع نعليك إنك في جبل سنجار طوى… أرض الحب في زمن الحرب والسبي والدلاسة …
قبل أن تطأ هذي الارض اتل ُ فاتحة لالش النوراني وتوضأ بشعلة بابا گرگر ۔۔۔ هذا صعيد طاهر وثمَّ وجه الله في كل مكان..
مشهد بألف كلمة… قبر الشهيد الشنكالي ( منصور الشنكالي ) الذي تصدى لداعش وعلى الشاهدة البسيطة ضفيرة حبيبته معقودة بدلا من الورد والآس …
لقطة لا حدود لبهائها وحزنها النبيل …وإشعاعها… قصة وفاء وتوحد ونيرفانا مهيبة… امرأة خرجت من ذاتها إلينا جميعا لتقول : إن الحب أقوى من الخناجر والمُدى وان تكون ايزيديا هذا يعني انك مصاب بحب لا شفاء منه وتدفع بالتي هي الحياة في موتك الجميل ، وتسبِّحُ بكل اسماء الحب الحسنى ، وتضلل الجهات لتكون في كل الجهات ! تكون رحى تطحن النور والفرح ؛ نور لالش النوراني ، وأن يحتفي الميت بالحي والحي بالميت … هكذا يولد شعب على مقصلة وتختبىء الارض في سنبلة… ذاك تاج الشوك درب الجلجلة…
ايها الجبل الجهم العاصي اذهب الى حدود شوقك اللانهائي وتجسّد بنا حتى يحضر الله الرحيم السلام فينا … الله الذي ليس له مندوبون من القتلة والعتلة …