المرصد الكردي ـــــــــ

07.02.2021 ـــــــــ

صدر بلاغ عن اجتماع الهيئة القيادية لحزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني جاء فيها :
عقدت الهيئة القيادية لحزبنا الوحدة الديمقراطي الكردستاني اجتماعها الاعتيادي أوائل شباط الجاري وتناولت البنود الواردة على جدول أعمالها و بعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد وكردستان ثم بدأ الاجتماع بمناقشة المستجدات السياسية الراهنة على الساحة السورية والتي تصدرتها ملف اللجنة الدستورية حيث رأى المجتمعون أن الوضع مازال في حالة المراوحة ولم يُحرز أي تقدم في المسار السياسي بين النظام والمعارضة في جنيف ولم يصل الوضع الدولي والاقليمي بعد إلى حدوث تفاهمات وتوافقات إزاء سوريا وما شهدته جنيف بجولاتها الخمسة والتي باءت بالفشل بسبب تشبث النظام وحلفائه بالخيار العسكري بغية تمدده على الأراضي الخارجة عن سيطرته دون أن يبالي بالقرار الأممي (2254) الذي أقره مجلس الأمن منذ ما يربو عن “5” سنوات كخريطة طريق للتسوية السياسية في سوريا مما حدا بالمبعوث الدولي الخاص إلى سوريا “ غير بيدرسون” أن يعرب عن خيبة أمله من المحادثات في جنيف حول الدستور السوري، و أشار الاجتماع أن تهرب النظام وداعميه من العملية السياسية وملف اللجنة الدستورية واتباع أساليب التسويف والمماطلة واضاعة الوقت مستفيدين من تراخي المجتمع الدولي الذي لم ينفذ قراره وتعاطى بسلبية مطلقة مع الملف السوري طيلة السنوات الماضية وهذا سيجلب للشعب السوري المنكوب مزيد من المعاناة الإنسانية التي تفاقمت في ظل جائحة كورونا وتطبيق قانون قيصر.
كما أبدى الحضور عن ادانته لما تشهده المناطق الكردية “عفرين – سري كانيه وكري سبي” ( وعلى وجه الخصوص منطقة عفرين) في ظل الاحتلال التركي ومرتزقته ” من جرائم بشعة بحق المدنيين العزل من قتل واختطاف ونهب وسرقة وفرض أتاوات وحرق الشجر فضلاً عن عمليات التغيير الديموغرافي والجغرافي الجارية بشكل ممنهج، وفي هذا الصدد ناشد الاجتماع مجدداً الأسرة الدولية وفي مقدمتها أمريكا للضغط على تركيا وأدواتها للانسحاب من المناطق الكردية المحتلة وتوفير الحماية الدولية لشعبنا الكردي.
كما توقفت الهيئة مطولاً حيال التصعيد الأخير لمنظومة PYD ضد المجلس الوطني الكردي من خلال استهداف مقرات المجلس وأحزابه والتصريحات المسيئة للبيشمركة والاعتقال الكيفي لنشطائه ومؤيديه بحجج وذرائع واهية، وفي هذا السياق أكد الحضور أن هذه الأعمال العدائية المدانة ضد المجلس تخدم الأطراف المعادية للكرد وتهدف إلى نسف المفاوضات البينيةENKS _ PYNK) ) ودعا الاجتماع الراعي الأمريكي وقيادة قسد لوضع حد لهذه الانتهاكات وعدم تكرارها منوهاً في الوقت ذاته لا بديل عن وحدة الصف الكردي لدرء الخطر عن ما تبقى من المناطق الكردية، و أن شعبنا ينتظر بفارغ الصبر إنجاح المفاوضات للتوصل إلى اتفاق شامل يخدم قضيته ويمهد الطريق إلى تأمين حقوقه القومية المشروعة في البلاد.
في المجال التنظيمي
فقد ناقش الرفاق الوضع التنظيمي لمنظمات الحزب في الداخل والخارج وأبدوا عن ارتياحهم من سوية العمل التنظيمي
وفي الختام اتخذت الهيئة جملة من القرارات التي تهدف إلى تفعيل وتطوير أداء الحزب خدمة لقضية شعبنا العادلة

الهيئة القيادية لحزب الوحدة الديمقراطي الكردستاني

قامشلو
6/2/2021