المرصد الكردي –
فريق المتابعة –
19.08.2018 –

مصطفى سيجري ، رئيس المكتب السياسي ل”فرقة المعتصم” يبدي أنزعاجه ومعارضته لمنح السعودية مبلغ 100 ميلون دولار للتحالف الدولي لدعم المناطق المحررة من “داعش” التي حررتها قوات سورية الديمقراطية .
جدير بالذكر أن مصطفى سيجري ، مقرب جداً من المخابرات التركية، ويأتمر بأوامر المخابرات التركية بشكل مباشر، ولعب دوراً بارزاً في احتلال عفرين وتهجير أهلها من خلال فرقة المعتصم ( سابقاً اسمها لواء المعتصم) وهي إحدى أقوى فصائل مسلّحي الإئتلاف ، ما يسمى بـ ( الجيش الوطني السوري) الذي شكلته تركيا من الفصائل الإرهابية المسلحة في شمال سوريا ، ويتبع هذا الجيش لوزارة الدفاع في (الحكومة السورية المؤقتة) التابعة لـ ( الإئتلاف الوطني السوري) والذي يضم مكونات سياسية وعسكرية عديدة معظمها تتبع للإخوان المسلمين و المجلس الوطني الكردي أيضاً، الذي يدعي أنه يحمل مشروعاً قومياً كردياً، ومتحالف في نفس الوقت مع أسوء الفصائل المتطرفة والإرهابية والعنصرية التي تقتل وتشرد أهل عفرين وتعمل على تغيير ديمغرافي لأهل عفرين الكرد و معالمها الكردية التاريخية.