المرصد الكردي –
فريق المتابعة –
18.08.2018 –

نشر شبكة كوردستريت المقربة من الانكسة ،  تقريرا من مصادر خاصة  عن لقاء بين القنصل السوري في العراق و عضو المكتب السياسي لحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا السيد كاميران حاجو ، جاء فيها ” مصدر خاص فضل عدم ذكر اسمه كشف  لشبكة كوردستريت بأنّ زيارة القنصل السوري في بغداد، “رياض خضور”  هي الأولى من نوعها إلى الإقليم ، كما والتقى يوم الجمعه الماضي بالمقيمين السوريين في إقليم_كردستان ،لافتاً أنّ السفارة السورية في بغداد تعمل على تسهيل معاملات السوريين وأنه سيواصل زياراته لأربيل بشكل شهري” إلا أنّه وبعد البحث والمتابعة المتأنية للأمر تبيّن بأنّ زيارة القنصل السوري إلى هولير لم تكن بهدف لقاء السوريين كما روّجت لها القنوات الفضائية في إقليم كردستان ، ليتبين بأنّ الهدف الأساسي للزيارة هو اللقاء بعضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا ”كاميران حاجو”، حيث طلب القنصل السوري رياض خضور من كاميران حاجو العودة إلى الوطن ومتابعة نشاطاتهم السياسية كما كانت ..


.
كما وأنّ القنصل السوري “رياض خضور “قام بشراء مبنى في “هولير “بهدف تحويله إلى ( قنصلية) وعلى ذلك جرى لقاء مغلق بين الحزب اليكيتي الكوردي والديمقراطي الكردستاني- سوريا في هولير العاصمة , وتم تشكيل اللجنة للقاء بالأحزاب المنضوية تحت مظلة المجلس الوطني منفرداً للإصغاء إلى وجهة نظرهم حول إمكانية الحوارمع النظام السوري وتفعيل دور المجلس في الشارع الكوردي ..
.
وفيما يتعلق باللقاء الأخير في دمشق بين مجلس سوريا الديمقراطي برئاسة سيهانوك ديبو ووفد النظام كانت شبكة كوردستريت قد حصلت على معلومات خاصة من داخل الاجتماع مفادها أنّ وفد النظام اشترط على وفد (مسد ) مشاركة المجلس الوطني الكوردي والديمقراطي التقدمي في الحوارات، وذلك كان شرطاً لاستمرار الحوارات قبل الوصول إلى أي اتفاق ” 
يذكر اننا في المرصد الكردي نشرنا في وقت سابق عن تلويح  عبدالحكيم بشار بالعودة إلى أحضان النظام من خلال مقطع فيديو مصور لقناة ارك .