المرصد الكردي –

بـوزان كرعــــو-
28. 07 .2018 –

صرح عضو وفد مجلس سوريا الديمقراطية السيد ابراهيم قطفان  الذي زار دمشق للقاء مع النظام السوري للوسائل الاعلام تابعته شبكة المرصد الكردي ،و الذي جاء فيه   ” بخصوص الزيارة التي تمت في دمسق ، هي زيارة حوارية للقاء الحكومة ، بناء على طلبهم و الاستجابة من مجلس سوريا الديمقراطية التي شكل وفداً لهذه الهدف و توجه الى دمشق ”
اما عن تشكيلة الوفد اشار قائلاً ” ضم الوفد ، مجلس سوريا الديمقراطية – حزب سوريا المستقبل – شخصيات من الطبقة و الرقة و الجزيرة ”
و اضاف ” التقى الوفد بالمسؤولين في الحكومة لمدة ساعات طويلة الذي بني على اساس تحت رعاية دولية ”
المواضيع الذي تم مناقشته :
اما عن المواضيع الذي تم مناقشته بينهم و بين الحكومة السورية ذكر القفطان قائلاً ” تطرقنا الى كثير من المواضيع من بينها موضوع الطبقة و منبج و الشمال السوري كاملةً ، موضوع الادارة المحلية لكون الحكومة السورية تستعد  لانتخابات الادارة المحلية في هذه المرحلة الراهنة ”
ثم اضاف حول نفس الموضوع ” تطرقنا الى شرح قانون رقم 107و مشروع الادارة الذاتية و الية تطبيق اللامركزية في سوريا الذي يذكره قانون 107 التابع للإدارة المحلية للجمهورية السورية  الذي يتضمن اللامركزية و لكن على شكلٍ ضيق  
مشيراً الى انهم تطرقوا ايضا الى ” وجوب مشاركة قوات سوريا الديمقراطية في الجيش الوطني و كذلك الى احترام اللغة الكردية و الاشورية و الشركسية و من حقهم التعليم بلغتهم ”
نتائج اللقاء :
اما عن نتائج اللقاء ذكر عضو وفد سوريا الديمقراطية ” تشكيل لجان من الشمال السوري و الحكومة السورية لدراسة قانو 107 و مشروع الادارة الذاتية للوصول الى مخرجات بعد هذه الدراسة و التي لن تنحصر هذه المخرجات في الشمال السوري فقط و انما ستشمل كل سوريا ”
هيكلية اللجان و مهمتها و الهدف منها :
و حول تشكيل اللجان اشار قائلاً ” سيتشكل لجنة من خمسة اعضاء من طرف ، مهمتها دراسة الحالة القانونية و الدستورية لقانون 107 و الادارة  المحلية و الادارة الذاتية   ، اما الهدف منها لاستمرارية الحوار ”
اللقاء القادم و الجهة التي تم اللقاء بهم :
اما عن اللقاء القادم ذكر قائلاً ” سيحدد لاحقاً و ستبدأ هذه اللجنة مهامهما من اللجنة الخدمية و البلديات ”
و اضاف ” اما الجهة التي التقينا بها كانوا مسؤولين على المستوى العالي من الامن الوطني في سوريا و التي هي الجهة المقررة في سوريا ”
الخطوط الحمراء بالنسبة للحكومة السورية :
اما عن المحظورات التي لا يمكن تجاوزها قال السيد ابراهيم ” تطرقت الحكومة السورية الى اربعة مواضيع ، سميناها السلال الاربعة و هي : العلم الواحد – وحدة التراب السوري – دستور الدولة – رئيس الجمهورية ”
و اعرب قائلاً ” ان موضوع رئيس الجمهورية لا ينحصر في شخصية الرئيس الحالي بشار الاسد و انما سيكون هناك استفتاء ” .


و ختم حديثة لوسائل الاعلام قائلاً :لقد اجمعنا بان سوريا  لن تعود  كما كانت  ، لذلك علينا التفكير بسوريا جديدة تحترم كل مكوناتها و اعادة صياغة دستورها .