المرصد الكردي _
فريق المتابعة _
03.06.2018 _

نشر المحامي الكردي و عضو الهيئة القانونية الكردية السيد صالح عيسى على صفحته الشخصية نداء الى الحركة الكردية و القانونين ،  تابعته شبكة المرصد الكردي ، جاء فيها “
إخوتي وزملائي المحامين والحقوقيين أينما كنتم بغض النظر عن موقفكم وموقعكم ( حزبي ، مستقل ، هيئات ومنظمات قانونية وحقوقية ).
ثم اضاف ” في الآونة الاخيرة يتم الحديث بجدية اكثر حول إعداد صياغة مشروع دستور جديد لسورية ، وحيث إن كياناتنا السياسية (الكردية) قد لا تدرك مخاطر صياغة هذا الدستور المستقبلي بدونهم أو بوجود غير المختصين منهم في القانون والدستور لغايات قد لا ندركها الآن ” .
و أشار السيد عيسى ” لذا يجب علينا أو ( من واجبنا) كمحامين وحقوقيين التصدي لهذه الظاهرة التهميشية من قبل :
( شركاء الوطن ، الدول الاقليمية والمجتمع الدولي  )
الذين يحاولون تهميش الكورد بشتى الوسائل إرضاءا لجهات بعينها ” .
و اعرب المحامي صالح عيسى ”  من واجبنا إعداد المشروع وابداء رأينا القانوني فيه ( الاجماع الأول لمختصي الكرد ) ، وتقديمه إلى السيد ديمستورا ، قبل أن نلطم ونولول ونقوم بإلقاء اللوم على الآخر المختلف لنا إنها الفرصة الأخيرة وقد لا تتكرر”
و في ختام ندائه اردف قائلا ” ملاحظة: =========
لا يوجد خطوط حمراء للمشارك ( كالحزبية و….. ) ، إذا كنا سننتظر حتى يتم الاتفاق بين إخوتنا المختلفين ( تف دم ، المجلس ، التحالف ، التقدمي ، وآخرين…) سننتظر طويلا و سيفوت القطار علينا ، وسينتظر الشعب كثيرا حتى يتم بناء محطة آخرى وقد لا تأتي إليها القطارات أبدا تبعا لظروف (الذاتية الكردية)و ( الموضوعية الإقليمية و الدولية ) .
هل من مجيب ”  .