المرصد الكردي –
فريق المتابعة –
09.05.2018 –

رصدت شبكة المرصد الكردي من خلال التواصل مع اهالي عفرين ، و متابعتها لصفحات التواصل الاجتماعي التي تهتم بعفرين ، الاحداث التالية :

          مصير المحامي محمد جميل لا يزال مجهولاً منذ اختطافه قبل شهرين


لم تتمكن عائلة وأصدقاء رئيس منظمة حقوق الإنسان في عفرين محمد جميل من الحصول على أية معلومات حول مصيره بعد نحو شهرين من اختطافه من قبل الاستخبارات التركية في عفرين.
محمد جميل كان قد تعرض للإصابة في قدمه أثناء محاولته الخروج من المدينة عقب الاحتلال التركي لها، حيث تعرض للضرب على أيدي الاستخبارات التركية والمسلحين التابعين لها قبل أن تنقطع أخباره.
          انتقاء منازل لاتخاذه مسكناً للمستوطنين
اكد شهود عيان عن  قيام المستوطنين القادمين مع الجهاديين السوريين باختيار المنازل الاكثر حداثةً  ضمن المدينة ، واوضحوا أن شارع الفيلات و الاستراد الغربي قد بات يعج بهؤلاء  المستوطنين.
كذلك  يعمدون حالياً إلى افتتاح المحال المغلقة في عفرين المدينة و ذلك بعد سرقة كل ما تحتويه تلك المحال .
و اشاروا الى ان  المستوطنين يفتتحون حالياً محالاً هي في معظمها لبيع الفروج و الخضروات، فيما لم يتمكن إلا عدد محدود من أصحاب المحال الأصليين من العفرينيين من افتتاح محالهم.
          سرقة المنازل :
بينما أكد مصدر اخر  أن المستوطنين يعمدون إلى دخول منازل  أهالي عفرين  المهجرين قسراً ليوم واحد و مغادرته في اليوم التالي ، بهدف  (سرقة) ما تحتويه تلك المنازل، حيث يأخذ المستوطنون جميع المواد الموجودة في تلك المنازل عند مغادرتها إلى منزل آخر، ليقوموا بالعملية ذاتها بشكل مستمر.
          و اضاف مصدر اخر ان  المتطرفون المنتمون إلى  ا لفصائل لجهادية السورية التابعة  للاحتلال التركي، تقوم ليلاً بطرق الأبواب بشكل عشوائي (بغرض السرقة)..
وفي حال كان المنزل مسكوناً، يتم استجواب قاطنيه على أساس أنهم دورية أمنية، أما إن كان البيت فارغاً، فيتم كسر الباب و سرقة ما يحتويه.