المرصد الكردي –
فريق المتابعة _
21.04.2018-

نـداء

إلى الرأي العام


منذ 20 كانون الثاني 2018 حلَّت كارثة إنسانية على أهالي منطقة عفرين، إثر غزوها من قبل الجيش التركي وأعوانه من مجموعات جهادية تكفيرية مسلحة، بهدف تغيير معالم المنطقة الديموغرافية والثقافية، وذلك بذريعة حماية (الأمن القومي) لتركيا، حيث وقعت جرائم حرب وانتهاكات جسيمة، راح ضحيتها آلاف جرحى وقتلى ومعاقين مدنيين ومفقودين، فضلاً عن دمار في بنى تحتية وممتلكات عامة وخاصة وآثار حضارية قديمة، ونفوق ثروة حيوانية كبيرة… ومن ثم نزوح مئات الألوف من مواطني منطقة عفرين إلى خارجها، لتشكل صورة للوحة تراجيديا مؤلمة، وسط صمت دولي.
لقد حصل تهجير قسري جماعي بفعل فداحة الحرب وأهوال القصف التركي العشوائي براً وجواً، فتشردت الأسر والعوائل وافترشت البراري والعراء، واكتظت بها قرى وبلدات جبل سمعان – ليلون/ روباريا وشيروا ومناطق الشهباء شمال حلب وفي بلدات نبل والزهراء، وسط تراجع مضطرد لمقومات استمرار الحياة لجموع النازحين الذين يعانون حالة حرجة، انقطعت بهم سبل التنقل والعودة، فباتوا محاصرين في مناطق شبه مغلقة.
نناشد المبعوث الأممي السيد استيفان ديمستورا ومعه المنظمات التابعة للأمم المتحدة وكافة الفعاليات والقوى المناهضة للعنف والإرهاب، وكذلك الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري بالتدخل الفوري للشروع بتقديم مساعدات طبية ومعونات إنسانية عاجلة، وتكثيف الجهود لحمل سلطات الاحتلال التركي على توفير مرور آمن لعودة ووصول أهالي عفرين إلى ديارهم.
21 نيسان 2018
حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)