المرصد الكردي_
بقلم GuLi Feyli_
06.04.2018_


إلى بعض العفرينيين الذين يخونون الأبطال..
في ذكرى الإبادة والتهجير بحق الكورد الفيليين..
كما عفرين زينة الأرض وأجمل جغرافية.. مناطق الكورد الفيلية لا تقل جمالاً عن مناطقكم .. فكلها كوردستان جنة الأرض ومرتع الطيبيين..

الآلاف من خيرة شبابنا ومثقفينا والذي يتجاوز عددهم عشرين ألف شاب فيلي لازالوا في غياهب الجب مفقودين لا نعرف شيئا عن مصيرهم ولم نجد حتى عظامهم ولا نعرف لهم قبورا ومزارا..رحلوا أمهاتهم والدموع لم تفارقهم في حسرة معرفة مصيرهم.. الالاف من نسائنا واطفالنا وشيوخنا سحبوا منهم جنسياتهم وأخذوهم عنوة من بيوتهم والطناجر على النار تغلي للعشاء ..أخذوهم الجلاوزة ببطون خاوية وأستولوا على بيوتهم وممتلكاتهم ولم يتركوهم يتناولوا العشاء الاخير في بيوتهم.. سحبوا الرجال من محلاتهم من شورجة بغداد المعروفة بسوق تجار الفيلية وتركوا تجارتنا نهيبة للعربان الكح من اهل الغزوات الذين يحللون السرقة بأسم الغنيمة .. أودعوهم سجون التسفيرات .. وبعد أن جردوهم من ثبويتاهم الرسمية واموالهم وانسانيتهم أركبوهم السيارات العسكرية الى حدود ايران وتركوهم في العراء ليكملوا مسيرهم نحو ايران سيراً على الاقدام.. لانهامهم بأنهم من اصول ايرانية ويجب ان يغادروا.. مات من مات في الطريق ووصل من وصل الى ايران..

اصبحت املاكنا وبيوتنا وتجارتنا نهيبة للرعاع ونحن لا نملك غير التراب نفترشه والسماء لنلتحفه في رحلة الموت.. ولم نجد من 40 مليون كوردي حول العالم أحداً حولنا او اطلقوا رصاصة واحدة للدفاع عنا .. ولكن لم نخون شعبنا ولا البيشمركة انذاك لاننا كنا نعرف الظروف والاوضاع.. تفرقت العوائل وهُجرت الامهات وخيرة شبابهم مفقودين.. أي جرح وحرقة كانت في قلوب تلك الامهات انذاك..
فلذات اكبادهم مفقودين في سجون الفاشية وبيوت مصادرة واملاك منهوبة وهويات تم تجريدهم منها وسير على الاقدام نحو ايران ومصير مجهول.. وكنا أول المؤنفلين في ظل صمت كوردي واسلامي وعالمي ..
تم إبادتنا بصمت وأمام أنظار الكل ولكن لم ننبح في وجه شعبنا ولم نخونهم ولم ننبح في وجه ابطالنا لاننا كنا ندرك ان الشوفينية وسلاحها وظلمها اكبر من طاقة شعبنا ..
وعندما علقت قبل ايام عند احد من اصدقائي العفرينيين وقلت مررنا بتلك المأساة قبلكم هب احد العفرينيين الحمقى وقال ليش انتو شو شايفيين يا مخلوقة الله وشتم وصديقي العفرينييي البطل التزم الصمت امام شتائمه.
في ذكرى جينوسايد اهلي الفيليين أقول.. كل ايامنا إبادة الفيلية وحلبجة وديرسيم ونصيبين وسور ئامد وكوباني وعفرين..

ولكن عفرين دافع عنها الاميرات 60 يوما وسجلوا ملاحم
اما نحن الفيليين لازلن نعاني فتعلموا منا يا بعض العفرينييين عدم تخوين كل الكورد .