المرصد الكردي
16.03.2018

في كلمة ألقاها الرئيس التركي، خلال مؤتمر لحزبه “العدالة والتنمية”، بفرع ولاية “أرضروم”، شمال شرقي البلاد. قال اردوغان  تقدم (الولايات المتحدة) لتنظيم إرهابي شتى أنواع السلاح دون أي مقابل، ويرفضون بيعها لنا بالمال، ثم يقولون إنهم لا يدعمون الإرهاب، كيف يحصل ذلك، هل بالإمكان توضيح ذلك؟”.
وأضاف أردوغان: “إذا أرادت الولايات المتحدة العمل معنا ضد الإرهاب، فعليها البدء بإخراج الإرهابيين من شرقي الفرات”.
وشدّد الرئيس التركي على أن بلاده ستقوم الآن بتوسيع نقاط المراقبة في إدلب، شمال غربي سوريا، وإحكامها من جهة، والتوجه إلى (مدينة) منبج، شمال شرقي (محافظة) حلب (شمال سوريا) من جهة أخرى.
وبيّن أردوغان، أن واشنطن قدّمت اقتراحًا جديدًا بشأن منبج، ولكن تركيا لا تعلم طبيعة الخطوات التي سيتّخذها الكادر الجديد في الإدارة الأمريكية ذات التغيّرات المتكررة.
وشدّد على أن تركيا لا تقبل المماطلة، لذلك طالبت بإخراج الإرهابيين وتسليم المنطقة لأصحابها العرب، وتقديم الدعم الأمني لهم، على غرار المناطق المحررة ضمن عملية “درع الفرات”.

و اضاف أردوغان، على أن تركيا ستكون إلى جانب إخوتها في المناطق الأخرى مثل “عين العرب” و”تل أبيض” و”رأس العين” و”القامشلي”، خلال أقرب وقت.