المرصد الكردي

إعداد: -مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان(DCHRK)
-المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا(DAD) –
10.03.2018


حصيلة اليوم: الضحايا القتلى: 1 الضحايا – الجرحى: 6
مع استمرار الغارات الجوية و القصف المدفعي التركيين, تستمر المعارك على الأرض بين قوات الـYPGو المجموعات الاسلامية المدعومة من تركيا في اليوم التاسع و الأربعين من الهجوم على عفرين, يزداد يوما بعد يوم الخطر على حياة أكثر من 600 ألف مدني موجودين بمركز مدينة عفرين, إلى جانب استمرار قطع مياه الشرب عن المركز منذ ثلاثة أيام.
ميدانيا, في ناحية جندريسه, استمرت الاشتباكات في محيط القرى القريبة من مركز ناحية المركز هناك, لتعلن المجموعات الاسلامية سيطرتها على قرية كفرصفرة, حيث شهدت المنطقة هناك قصفا و غارات جوية مكثفة خصوصا في محيط جبل قازقلي.
أما بناحية شران جنوبي شرقي عفرين, فقد استمرت الاشتباكات و عمليات القصف المدفعي و الغارات الجوية و طالت قرى: كفرمزة و المرزعة و مريمين و عنابكه و قره تبه و قورت قولاق, لتقع تحت سيطرة تلك المجموعات الاسلامية, في حين جرح خمسة من المدنيين و مقاتل واحد من قوات حماية الشعب (YPG) والجرحى عرف منهم: أحمد العيسى و أحمد الخليف و أسامة محمد علي حسون.
كذلك سيطرت المجموعات الاسلامية على قرية الماكلية التابعة لريف إعزاز الحدودية مع مدينة عفرين و التي كانت تقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) خلال تقدمها باتجاه قرية مريمين. وكما تعرض محيط قرية قيبار القريبة من مركز مدينة عفرين لغارات جوية تركية.
اما بناحية بلبله, التي كانت قد شهدت لفترة هدوءاً نسبيا, تعرضت هي أيضا اليوم لغارات جوية مكثفة طالت قرى:هياما و سعريا و بيكه و باخجه, حيث تقدمت هناك و سيطرت على عدة قرى, و في ناحية ماباتا: معبطلي فقد فقد المقاتل في قوات الـYPG “ريكار فايق موسى” حياته خلال معارك اليوم, بينما أعلنت قوات الـYPGتنفيذ أحد عناصرها, “أحمد الولو” , يوم أمس عملية انتحارية بمحيط بلدة جندريسه.
هذا ولا تزال قوات الـYPG في مركز المدينة تمنع المدنيين من الخروج و يتم اجبار النازحين بالخروج بنوبات الحراسة الليلية, ووقعت حالات قام فيها عناصر الحواجز الأمنية بإطلاق الرصاص الحي في الهواء لتفريق المدنيين و إرجاعهم بالقوة باتجاه المركز لمنعهم من الخروج .
فيما أكدت مصادر أن وفدا عسكريا من الضباط الروس و جيش النظام, تألف الوفد من 3 سيارات للنظام و سيارة للروس, عقد اجتماعا مع رئيس” كومين” قرية بينه/Bênêبمنطقة شيراوا والقريبة من الحدود مع بلدتي نبل و الزهراء, حيث دخل الوفد عن طريق بلدة نبّل. و بحسب المعلومات الواردة عن الاجتماع فقد طلب الوفد العسكري تخصيص مكان لتمركز قواتهم فيها لحين تحديد نقاط تمركز جيش النظام السوري و الشرطة العسكرية الروسية في مناطق شيراوا, حيث شملت زيارة الوفد لقرى اخرى كـ: آقيبة و ساغوناكه و جلبره.
إننا في مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان(DCHRK) و المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا(DAD) ندين استمرار العمليات العسكرية التركية و نحذر من مغبة فرض حصار خانق على المدنيين في مركز مدينة عفرين و إحتمال حصول إبادة جماعية للمدنيين العالقين هناك و ندعو الأمم المتحدة, و خصوصا دولة روسيا الإتحادية, إلى ضرورة الضغط على قوات الـYPGو النظام السوري لفتح ممر إنساني آمن لخروج المدنيين و عدم تعريض حياتهم للخطر خصوصا و أن المجموعات الاسلامية باتت على قرب 6 كيلومترات من مدخل مدينة عفرين.
القامشلي
09/03/2018