المرصد الكردي
إعداد:-مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان(DCHRK)
-المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا(DAD)


( حصيلة اليوم: الضحايا القتلى: 27  الضحايا الجرحى: 10 )

دخلت العمليات العسكرية التركية في عفرين يومها السادس الأربعين لتزداد معها حدة القصف المدفعي و الغارات الجوية و استهداف للمدنيين العزّل و بالتالي ازدياد أعداد الضحايا القتلى و الجرحى و كذلك أسر مدنيين بتهمة الانتماء لقوات حماية الشعب(YPG) في انتهاك صارخ للقوانين الدولية و ارتكاب جرائم ضد الانسانية هناك, حيث قتل اكثر من 9 مدنيين و جرح اكثر من 10 آخرين و فقد أكثر من 18 مقاتلا من قوات الـYPG حياتهم كحصيلة أولية لهذا اليوم.

ميدانيا, في ناحية شران شمالي شرقي عفرين, شهدت مناطق مختلفة قصفا و غارات جوية, حيث أحرزت المجموعات الاسلامية تقدما و سيطرت على قرى: مركز ناحية شران و خرابة شران و سينكا و متينا و قطمة لتمتد الاشتباكات و القصف إلى قرى كفرجنة و مشعلة و كورتكه( الحفرة) حيث فقد مدنييان حياتهما و هما كل من :
-رفعت حكمت جلوسي من بلدة شران
-أحمد فاروق جلوسي
و كذلك سيطرت المجموعات الاسلامية في قرية متينا على محطة تصفية المياه المركزية التي تقوم بتوزيع مياه الشرب على مركز مدينة عفرين و القرى المحيطة بها, ما يشكل تهديدا خطيرا بقطع مياه الشرب عن مئات الآلاف في المركز.

و كذلك أفادت مصادر أن المجموعات الاسلامية اعتقلت مدنيا, يدعى محمد عبد المنان قهرمان,معروف بـ” الخبير” من شران بتهمة الانتماء لقوات الـYPG بالرغم من أنه راعٍ و يعاني من مشاكل عقلية, إضافة إلى مدنيين آخرين في قرية خرابة شران وهما عبد الحنان يوسف أحمد 80 عاما و زوجته أمينة شيخموس سيدو 70 عاما.

وفي ناحية ماباتا/معبطلي و نتيجة القصف الذي طال مناطقها, فقد مدنيان اثنان حياتيهما, هما شيخ محمد علوش 75 عاما من قرية حسه, و أسعد مصطفى عزت 50 عاما من قرية كاخرة, بينما جرح مدني آخر, يدعى عبد الرحمن, يبلغ من العمر 86 من قرية حسه.

وفي المركز عفرين, فقد شهد سقوط قذيفتين اثنتين على حي الأشرفية ما أدى لجرح طفلتين اثنتين هما: نازلية حنان 10 سنوات و أمل حسن 14 سنة.

أما في ناحية جندريسه فقد استمرت الغارات الجوية على المركز و المناطق المحيطة بها, حيث أدى القصف لمقتل المدني “حسني سيدو ميمي” , بينما فقد مدنيان آخران حياتيهما في قرية الغزاوية وهما كل من:
-عامر نوري من قرية الحمام
-زياد محمود باكير من قرية الحمام
وجرح عدد آخر من المدنيين, كما وسيطرت المجموعات الاسلامية على قرية تل حمو بناحية جندريسه.

كذلك أفادت مصادر أن مدنيا من قرية شيه بناحية شيه يدعى علي خليل فقد حياته و مدنيا آخر يدعى رشيد كرو جرح بساقه خلال الأيام الماضية, بينما كانت المجموعات الاسلامية تجبرهم على السير أمامهم و استخدامهم كـ”كاسحات ألغام” لتأمين الطريق بسبب وجود الألغام التي كانت قوات الـYPG قد زرعتها تحت الأرض قبل انسحابها من هناك.

إننا في مركز الديمقراطية لحقوق الإنسان في كوردستان (DCHRK) و المنظمة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا(DAD) ندعو الحكومة التركية إلى ضرورة وقف عملياتها العسكرية في محيط عفرين فورا و سحب جميع عناصر جيشها و المجموعات الاسلامية و ضرورة الافراج عن جميع المدنيين الذين تم اعتقالهم خلال السيطرة على القرى بريف عفرين, كما و نحمل الحكومة التركية المسؤولية المباشرة عما قد يحصل لهؤلاء المدنيين طوال فترة اعتقالهم في مناطق إعزاز.

و نجدد دعواتنا للأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي إلى ضرورة ممارسة ضغوطات جديدة على الحكومة التركية لوقف هذا العدوان و الانسحاب من جميع المناطق المحتلة في عفرين لوقف الجرائم ضد الانسانية التي تُرتكب كل يوم بحق المدنيين, و ضرورة تأمين عودة أهالي تلك المناطق إليها و إيصال المساعدات الإنسانية العاجلة إليهم.

القامشلي
06/03/2018