المرصد الكردي
03.03.2018


توضيح
منذ عدة أيام انتشر صورا على وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية حول مبايعة شيوخ من عشيرة شيخان لدولة التركيا ومباركته لعمليات عصن الزيتون .
اننا أبناء عشيرة شيخان وبجميع افخادها نشرح لراي العام . ان عشيرة شيخان عشيرة عريقة ولها تاريخ مشرف حتى هذه اللحظة . ولقد شارك العشيرة في جميع المجالات السياسية والثورية على مرور التاريخ .ولنا تاريخ مشرف بدفاعنا عن قضيتنا الكوردية العادلة وقدمنا الكثير من الدعم المادي والمعنوي للعديد من الثورات الكوردية كثورة شيخ سعيد بيران وثورة ملا مصطفى برزاني وكما شاركنا في الثورات ضد الإمبراطورية العثمانية والاحتلال الفرنسية بجنب ملك شريف حسين .
اننا أبناء عشيرة شيخان نعلن انه ليس هناك احد يمثل العشيرة اويلقب شيخ العشيرة من بعد وفاة رئيس العشيرة وهو شيخ نوح شيخ بوزان رئيس العشيرة . وبعد وفاة شيخ نوح بتاريخ 1947 لم يبق احد يمثل العشيرة وانما هناك وجهاء للعشيرة .
وماحدث منذ عدة أيام قام المزعوم محمود حج حسن بتقديم نفسه شيخ باسم العشيرة وقام بمبايعته لرئيس التركي رجب طيب اردوغان وبارك باسم العشيرة لعمليات غصن الزيتون .
وفي الواقع المدعو محمود حج حسن ينتمي للعائلة فقيرة كانوا يعيشون في منطقة عفرين في قرية ترندي وماراتي من اجل تامين لقمة عيشهم وفي 1940 بعث شيخ نوح مراسل اليهم وجلبهم الى كوباني واعطاهم قرية كوله . واننا أبناء العشيرة لا نستغرب بان يكون هناك اشخاص ضعفاء النفوس من العشيرة يبعثون في المياه العكرة.من اجل مصالحهم الخاص .

واننا في العشيرة موقفنا واضح ونرفض أي احتلال من أي دولة معادية لحقوق شعبنا الكوردي ونقف جنبا الى جنب لدفاع عن ارضنا وشعبنا الكوردي في الأجزاء الأربعة .
ونتبرأمن كل شخص خائن تعمل ضد أبناء جلدتهم

أبناء عشيرة شيخان
3-3-2018