المرصد الكردي
24.02.2018

اعتمد مجلس الأمن الدولي بالإجماع، اليوم السبت، 24 شباط، 2018، مشروع قرار يطلب وقف اطلاق نار في سوريا “في أسرع وقت” لإفساح المجال أمام وصول المساعدات الإنسانية وإجلاء حالات طبية، وذلك بعد 15 يوما من المداولات .

ويطالب النص الذي عُدل عدة مرات “كل الأطراف بوقف الأعمال الحربية في أسرع وقت لمدة 30 يوما متتالية على الأقل في سوريا من أجل هدنة إنسانية دائمة”.

يذكر ان “قرار مجلس الأمن ينص على وقف إطلاق نار لمدة 30 يوماً في جميع أنحاء سوريا”، موضحاً أن “وقف الأعمال العدائية لا يشمل تنظيمات داعش والقاعدة، كذلك التنظيمات المصنفة على قائمة الإرهاب بموجب قرارات مجلس الأمن”.

و كذلك  “القرار ينص على نقطة مهمة وهي: أن أي منطقة محاصرة في سوريا، يجب أن يتم فسح المجال أمام دخول المساعدات الإنسانية وخاصة منقطة الغوطة الشرقية”.
وقال السفير السويدي في مجلس الأمن، اولوف سكوغ الذي طرح مشروع القرار مع نظيره الكويتي، إنه “ليس اتفاق سلام حول سوريا، النص هو محض إنساني”.

وكان رئيس مجلس الأمن الدولي، منصور العتيبي، قد قال يوم الجمعة، 23 شباط، 2018، لمراسل شبكة رووداو الإعلامية، رداً على سؤال بشأن ما إذا كانت الهدنة المرتقبة ستشمل منطقة عفرين بكوردستان سوريا إن “مشروع القرار سيشمل جميع سوريا .