المرصد الكردي – بيان
22.02.2018

بعد أن فشل النظام السوري كسر إرادة المحاصرين من أبناء الغوطة الشرقية بريف دمشق ، باتباعه سياسة التجويع الطويلة وخرقه لاتفاقيات خفض التصعيد، بدأ منذ اسابيع بالقصف العشوائي للمناطق الآهلة بالسكان وممارسة حرب ابادة ضد المدنيين، خلف مئات الشهداء والجرحى جلهم من الاطفال والنساء، ناهيك عن تدميره للبنية التحتية الاساسية وخاصة المنشآت الطبية والخدمية ،تحضيرا للبدء بالاجتياح البري للمنطقة متبعا سياسة الارض المحروقة.
ان المجلس الوطني الكردي في سوريا، في الوقت الذي يدين هذه الهجمة البربرية للنظام ضد ابناء الغوطة الشرقية ، فانه يرى في هذه الاعمال العسكرية الوحشية والقصف العشوائي الشامل انتهاكا جسيما للقانون الإنساني الدولي، وتهديدا جديا للعملية السياسية وتقويضا للحل السلمي في سوريا والجهود الاممية في هذا الاطار، و يناشد مجلس الامن والامم المتحدة والدول المعنية بالشأن السوري للتحرك الجدي لحماية المدنيين الابرياء، ومنع النظام من الاستمرار بحرب الابادة بحق اهالي الغوطة الشرقية، والعمل لفرض وقف اطلاق النار، وافساح المجال للمنظمات الانسانية للقيام بعملها
.
كما يناشد المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته والدفع باتجاه تنفيذ القرارات الدولية ولاسيما بيان جنيف 1 والقرار 2254
22-2-2018 
الأمانة العامة لمجلس الوطني الكردي