المرصد الكردي_خاص

18.02.2018

في اتصال لشبكة المرصد الكردي مع المحامي شيخو بلو ، من سكان مدينة عفرين و مقبم فيها ، للاستفسار عن اخر اوضاع المدينة ، أجاب قائلا  ” دخل  مقاومة العصر في يومها التاسع و العشرون ، هذه المقاومة التي اسقطت كل رهانات المعارضة المرتزقة و ولاة امرهم من السلطة التركية ، بفضل صمود مقاتلات / YPJ /  و مقاتلي/ YPG / و / قسد / و من خلفهم سكان عفرين و جبالها و اشجارها ، في وجه الة القتل و الدمار من الطائرات و المدرعات و المدافع باسناد عشرات الالاف من العناصر الارهابية للفصائل التابعة للإئتلاف الوطني السوري ” .
و اشار السيد بلو عن الهدف الاساسي  لتركيا من هذا العدوان ،  قائلا ” ان الهدف الرئيسي لحكومة اردوغان هو تفريغ عفرين من سكانها لتوطين ثلاثة و نصف مليون تركماني فيها ، كما حدثت في 77 قرية كردية من ريف مدينتي الباب و أعزاز التي تم استيطان التركمان بعد أن جلبهم اردوغان من اقاصي الدنيا كمرتزقة للاستخدامهم ضد ابناء المنطقة متى اراد ذلك ” .
وحول الهدف من اتفاقية الوحدات الكردية و بنودها مع الجيش السوري ، اكد المحامي بلو ، قائلا ” بعيدا عن الشعارات و قبل مل شيء ، علينا ايقاف هذا العدوان ، و السلب و النهب و السرقة الذي يتعرض له ريف عفرين الحدودي على يد مرتزقة الإئتلاف ، و كذلك ايقاف التدمير الذي تتعرض له عفرين و ريفها من الطائرات التركية ” .
اما عن بنود الاتفاقية مع النظام ، اضاف قائلا ” لم يتم مناقشة الجانب السياسي ، لان الخوض فيه يحتاج الى وقت و يجب ان يشمل الاتفاقية جميع مناطقنا ، اما الان نحن بحاجة الى اتفاقية اسعافية لانقاذ عفرين و سكانها ، و حسب المعلومات المتوفرة لدينا ، البند الوحيد الذي تم الاتفاق عليه ، هو قيام الجيش السوري بحماية حدود عفرين و سماءه من الطائرات ” .