المرصد الكردي
14.02.2018

نشر مجموعة من اعضاء اللجان المنطقية و الفرعية استقالتهم على صفحات التواصل الاجتماعي ، جاء فيها :
الى قيادات  pdk-s 
نحن اعضاء 
الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا 
 الموقعين أدناه نقدم استقالتنا من الحزب بعد نضال طويل دون التوقف في تنفيذ المهمة الحزبية بدون تردد . وسنبقى اوفياء ملتزمون بنهج الاب الروحي للامة الكوردياتية 
البارزاني الخالد ملا مصطفى ولم ولن نبتعد مطلقا عن المشروع القومي التحرري الكوردي وسنبقى في خدمة هذا الوطن والشعب  
و عن الاسباب التي وقفت خلف استقالتهم ، قائلين “وسوف نذكر بعض الاسباب التي دفعتنا الى قرار الاستقالة..
 بعد مرور اكثر من ستة  وعشرين (26) يوما على القصف التركي البربري الفاشي على مدينة الحب والسلام والتعايش عفرين وقراها واستشهاد المئات من الاطفال والنساء الابرياء لم يتفوه أحد من قيادة الحزب المقيمين في أحضان الأفرع الأمنية في تركيا ولو بكلمة إدانة أو تنديد لهذا القصف العشوائي للبلدات والقرى الكوردية في عفرين..
وبقائهم في الائتلاف السوري والمجلس الوطني ..
حفاظا على رواتبهم التي يقبضونها اخر كل شهر من الحكومة التركيا…على حساب دم أبناء شعبنا في عفرين وباقي المناطق الكوردية …
و منذ أكثر من سنة ونصف طلبنا برسالة خطية من قيادة الحزب إعادة النظر في الوضع التنظيمي و السياسي للحزب ومحاولة تصحيح مسار القيادة …
لم يكن هنالك اي تجاوب او رد و حرصا على صفوف الحزب والبيت الكوردي …
علما قمنا حينها فقط بتعليق العمل الحزبي ضمن صفوف الحزب ريثما يتم اي تغير في هذه القيادة التي اثبتت بانها غير مناسبة لقيادة الحزب في هذه لمرحلة ….واخر كوارث الحزب بحق الشعب الكوردي هو كونه عضوا في الائتلاف الذي يقاتل بجيشه المسمى بالجيش الحر الشعب الكوردي تحت إمرة وقرارات الجيش التركي العدو يقتلون وينهبون ويدمرون القرى الكوردية تحت انظار هذه القيادة كونهم جزء من الائتلاف والمجلس الكوردي.
علما كنا ومازلنا وسنبقى نطالب من هذه القيادة ان يكون الحزب مؤسساتي دوائري على ارض الواقع وليس من خلال الكلمات والبيانات فقط…  
و في ختام تصريحهم ذكروا اسماءهم و الهيئة الحزبية التي ينتمون لها ”  
اعضاء اللجنة المنطقية ..
1 شكري خليل عمر  
2 فائق  مصطفى 
3 أحمد  رشو 
4 وائل خليل 
5 علي خليل 
اعضاء اللجنة الفرعية ..
6 محمد  منان حنان 
7 احسان علي احمد 
8 عماد زيبار  
9 احمد ايبش 
10 علي معمو 
11 علي محمد يوسف
12 محمد رشيد 
اللجنة المحلية ..
13 جلال ايبش
14 رنكين خليل
15 خبات إبراهيم 
16 جعفر عبدالرحمن كني 
17 محمد دهلي 
18 نضال ايبش 
19 ازاد الوكو 
20 دلشير احمد 
21 محمد احمد حاجي 
22 ايواز محمد 
23 مظلوم ايبش 
24 بهاء الدين حدو 
25 شيرهات احمد 
26 باكير  باكير عبدالله
27 جوان حسن
28  حميد حاج حمو
29 محمد عمر بلال 
30 نورشان محمد بلال 
31 عمر محمد بلال 
32 جوان محمد بلال 
33 ليلى سليمان عمر 
34 مريم بكر 
35 احمد محمد حميد 
36 حسين علي يوسف 
37 ابراهيم عبدو
38 عزت بوسف 
عاش استقلال كوردستان 
عاش بيشمركة كوردستان 
المجد والخلود للشهداء الكورد كوردستان 
عاشت عفرين حرة “
و في الاطار ذاته نشرت منظمة بريطانيا  لحزب يكيتي الكوردي في سورية بيانا ، تعلن فيها  انسحابها من المجلس الوطني الكوردي وبدورها من الائتلاف  السوري!  و قد جاء فيها : 
“لقد كان لنا كمنظمة بريطانيا تحفظا على آلية العمل داخل الائتلاف السوري ومايبرمها المجلس الكوردي من اتفاقات التي لم ترقى إلى مستوى التطلعات القومية للشعب الكوردي ،ولكن حرصا منا على وحدة الصف الكوردي سايرنا هذه الحالة السلبية انطلاقا من إيماننا وثقتنا بدور المجلس الكوردي في تحقيق المكتسبات القومية بشكل لا يقبل المساومة، ولكن للأسف لم تستطع المجلس القيام بدورها في تمثيل طموحات الشعب الكوردي بل ظلت رهينة المساومات الرخيصة داخل الائتلاف. 
كما أن المنعطف الخطير للائتلاف السوري وانقلابها على القوانين والمعايير الأخلاقية كمعارضة التي كانت من المفترض ان تكون وطنية بامتياز وضامنة لحقوق كافة المكونات ولكنها تحولت إلى واجه سياسية للمنظمات والجماعات الإرهابية والسلفية أمثال  (جبهة النصرة وحركة أحرار الشام وجيش الإسلام )وبدأت تتحرك وتعمل تحت إمرة الاستخبارات التركية ومن هنا أصبح المجلس الكوردي أسير السياسات الشوفينية ولم يعد لها تأثير على قرارات الائتلاف وتم تهميش وتقزيم المطالب الكوردية حتى  أصبح المجلس لاحول ولا قوة له”

و عن اسباب انسحاب المنظمة من الائتلاف و المجلس ، ذكرت البيان المنسوب الى المنظمة المذكورة ، بالقول ” اليوم وكما هو واضح للعيان لقد وصل الحال مع الإئتلاف إلى درجة لايمكن القبول به مطلقا وتحت أية حجة أو ذريعة كانت، لقد جاءت بيانه بخصوص العدوان التركي البربري على عفرين بمثابة ضربة صاعقة في وجه المجلس الكوردي ضاربة مشاعر الشعب الكوردي عرض الحائط لا وبل ذهبت إلى أبعد من ذلك من خلال تبنيها الفصائل الإرهابية ومايسمى بالجيش الوطني الذي يقاتل جنبا إلى جنب مع الجيش التركي البربري وأعلنت صراحة احتلالها لعفرين وتغيير ديمغرافيتها وتمارس أفظع الجرائم بحق المدنيين العزل من قتل و نهب والسرقة والتمثيل بجثث الشهداء الأبطال لهذا أصبح الائتلاف أكثر داعشية من الداعش الإرهابية” .

و اشار البيان في ختامها الى ان ” بناء على هذه الحقائق والوقائع وانطلاقا من المسؤولية التاريخية أمام شعبنا الكوردي ولكي لانتحمل مسؤولية الجرائم التي ترتكبه الائتلاف السلفي والدولة التركية الطورانية بحق الأبرياء من أبناء شعبنا الكوردي المسالم من قتل وقصف قرانا ومدننا ،ولكي لا نكون جزءا من الائتلاف السوري لذا نعلن انسحابنا من المجلس الوطني الكوردي المنضوية تحت مظلة الائتلاف، واعتبارا من تاريخ صدور هذا البيان نعلن بأن كل من المجلس الكوردي و الائتلاف السوري جهة لاتمثلنا. 
ودمتم ذخرا للنضال 
13/02/2018
منظمة بريطانيا لحزب يكيتي الكوردي في سورية “