المرصد الكردي
08.02.2018

اصدر التيار المستقبل الكردستاني بيانا لمؤتمره الاول جاء فيه :
عُقد المؤتمر العام  الأول  لتيار المستقبل الكردستاني  في يوم الجمعة 9 شباط 2018  تحت شعار (نعم لمقاومة       عفرين) وبحضور مندوبي التيار من كافة المناطق الكردية ، حيث انعقد المؤتمر في صالة زوزان بحي الهلالية  بمدينة قامشلو.
بدأ المؤتمر أعماله بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد وكردستان وشهداء الحرية وعلى رأسهم  الشهيد مشعل التمو، وردد النشيد القومي الكردستاني وتم بعدها انتخاب هيئة مؤقتة لإدارة جلسة المؤتمر وفتح المجال لمناقشة مختلف المواضيع السياسية والتنظيمية ووضع الحلول والآليات المناسبة لإنجاح فكر ونهج التيار.
الوضع السياسي:
في الوقت الذي تشهد فيه سوريا الفوضى السياسية والميدانية عمد النظام إلى اتباع الاساليب الأمنية والعسكرية ما خلق مناخاً خصباً لاستقطاب التنظيمات المتطرفة الارهابية وفتح الأبواب أمام التدخلات الإقليمية وفي مقدمتها الدول ذات الأطماع كتركيا وإيران وبعض دول الخليج ووقعت كوارث انسانية كبيرة بارتكاب جميع أطراف الصراع للمجازر بحق السوريين ومنهم الكورد حيث استمر القتل والاعتقالات والاغتيالات.
وقد تعرضت المناطق الكردية لهجمات وحشية من قبل أطراف الصراع إلا أن المقاومة البطولية أفشلت جميع المخططات الإرهابية التي تديرها قوى إقليمية، حيث انتصرت سةري كانية وانتصرت كوباني ولازالت عفرين تقاوم الهجمات البربرية للدولة التركية ومرتزقة المعارضة السورية، وفي هذا الصدد أدان المؤتمرون محاولات كسر إرادة الشعب الكردي من قبل الدولة التركية عبر استهداف المدنيين الآمنين وقتل الأطفال والنساء، ومحاولات النظام لعرقلة المقاومة في عفرين ودعا المؤتمرون إلى احترام خصوصية الشعب الكردي وحل قضيته حلا عادلاً في إطار دولة اتحادية عصرية تضمن حقوق جميع مكوناتها وتحفظ وحدة اراضيها.

الاستمرار على نهج مشعل الحرية مع الجيل الجديد من الشباب والمرأة لأجل العمل والنضال على بناء الدولة السورية الاتحادية بنظام لا مركزي على أساس فيدرالي.
•أكد المؤتمرون  على أن  ثورة الحرية والكرامة هي ثورة الشعب الكوردي  في وجه اكبر شوفينيات العصر الحديث  وعلى أن الضامن الحقيقي للمستقبل هو الشباب الكوردي الثائر في ميادين النضال ومن كافة المكونات السورية كما سنعمل على زيادة الوعي الاجتماعي بالتنوع القومي السوري.

دعم وصمود أهالينا والمقاتلين والمقاتلات  الكورد في وحدات الحماية في عفرين في مواجهة  الدولة التركية ونظام البعث ومطالبة التحالف الدولي بالوقوف أمام مسؤولياته، في مواجهة الاحتلال التركي والمرتزقة التابعة له وحماية المدن والقرى الكوردية, وتقديم كامل الدعم الإغاثي الممكن للمناطق المنكوبة واللاجئين الكورد من أهالي عفرين .
أكد المؤتمرون على العمل والنضال الجاد للوصول إلى تشكيل تحالفات واتحادات مع الأطراف الكردية المنسجمة في السلوك والتوجهات بعيداً عن الانتهازية الحزبية والمصالح المبتذلة، حيث إن استحقاق المستقبل الحر والديمقراطي يتطلب منا التجرد من النزعات الفردية والحزبية العقيمة والمؤقتة, وتوحيد كافة الجهود الممكنة سياسياً وإعلامياً لتحقيق مطالب شعبنا الكوردي القومية والعادلة والتصدي للهجمات الإرهابية التي تتعرض لها كردستان سوريا من قبل النظام  السوري والدولة التركية وتنظيم داعش وكل التنظيمات الإرهابية.
التأكيد على أهمية انعقاد المؤتمر القومي الكردستاني لتشكيل قيادة قومية موحدة يكون لها الدور والتأثير الايجابي على الموقف السياسي الكوردي في كافة أجزاء كردستان.
أقر المؤتمر العام  البرنامج السياسي والنظام الداخلي لمحاكاة المرحلة سياسياً وتنظيمياً وإعلاميا.
التأكيد على استقلالية القرار السياسي الكردي في كردستان سوريا والعمل على تمتين العلاقات مع كافة الأحزاب الكردستانية.
اعتبار كافة المؤسسات العسكرية الكردية مكسباً قومياً يجب الحفاظ عليها ودعمها سياسيا كالبيشمركة ووحدات الحماية الكردية.
التواصل مع كافة الأطراف الكردية في كردستان سوريا دون استثناء والعمل من أجل تقريب وجهات النظر
دعوة اللاجئين والنازحين الكورد في مخيمات اللجوء للرجوع إلى وطنهم في هذه المرحلة التاريخية حيث أن الوطن بحاجة كل وتكثيف الجهود لأجل بتهيئة المناخات المناسبة لعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم.

 وفي الختام تم انتخاب مكتب العلاقات العامة، والمكتب السياسي وانتخاب الرفيقة نارين متيني في رئاسة تيار المستقبل الكوردستاني وتم الاتفاق على اسم وشعار للتيار.
تيار المستقبل الكردستاني
قامشلو
9/2/2018