المرصد الكردي -خاص
28.01.2018



شكلت قبل أيام ممثلي الاحزاب الكردية في مدينة فرانكفورت الألمانية لجنة لتنظيم وإدارة مظاهرة ضد العدوان الاحتلال التركي ومجموعاته المرتزقة على عفرين، وتم تكليف مسؤول في حزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ” ب د ك س” احمد شيخو في فرانكفورت بالقاء كلمة عن العدوان التركي على عفرين. و لكن بحسب مراسلنا فقد خرج “المكلف” عن مضمون الكلمة وتحدث عن الائتلاف الوطني السوري كمظلة سياسية للقوى الثورية السورية، وصوابية موقف المجلس الوطني ( الأنكسة ) بالبقاء في هذا الاطار لأنها الضامن للقضية الكردية والمحافظ على الوجود الكردي في سوريا!، ثم شبه الاحزاب الكردية في سوريا الموجودة “خارج المجلس الوطني” بالشبيحة للنظام والعميلة.

إلا أن عضو فرع ألمانيا لـ “حزب الوحدة الديمقراطي – يكيتي” سيف الدين دابو وجمهور الحزب رفضوا هذه التصرفات والكلمة التي القاها ممثل حزب “ب د ك س”، مما وقع إشتباك بالأيادي بين الطرفين، وأدى ذلك إلى تدخل اعضاء اللجنة لفض الاشتباك. لا سيما وإن عضو فرع حزب الوحدة وجماهيرها المشارك رفضوا أن يمدح ممثل ” ب د ك – س ” بالائتلاف الذي هو جزء من الحملة العدوانية التركية على عفرين. وإن هذا الائتلاف تعتبر مظلة سياسية لعمليات الإرهاب التركي والمجموعات المرتزقة التي تهاجم عفرين على ظهر الدبابات.

وحسب مراسلنا: إن ما أثار حفيظة عضو حزب الوحدة وجمهور الحزب المشارك هو إستفزازات المدعو أحمد شيخو ممثل ب د ك س ، و ممثل هاك بارتي التركي المدعو خالد   ،  و طلبهم من البوليس الالماني ، بإنزال علم وحدات حماية المرأة ي ب ج الذي كان يحمله احد المتظاهرين، وتحويله المظاهرة إلى التحدث عن بطولات الإئتلاف، ناسياً إن ما يحصل في عفرين انما يشارك فيه الائتلاف بكل ثقله لضرب الوجود الكردي في عفرين وروجآفا خدمة للمحتل التركي.