المرصد الكردي
19.01.2018

بيان إلى الرأي العام العالمي والكردستاني
إن ما يجري  في مدينة عفرين الكردستانية في هذه الأيام من تهديدات وقصف يومي وبشكل وحشي فضلاً عن الهجوم الإعلامي على شاشات فضائية من قبل المجرم وصانع داعش أردوغان وأركان نظامه الفاشي دون أن يحسب أي حساب لثلاثين مليون كردي في شمال كردستان .
ندعوا الكرد في تركيا القيام  بواجبهم الكردايتي  والوقوف مع عفرين لأنها أولى من القدس بالنسبة لنا.
إن الفاشي أردوغان لا يعير أي وزن للرأي العام الدولي ويعلن نيته لغزو مدينة عفرين وقد بدأت المدفعية التركية منذ منتصف ليلة أمس قصف بعض القرى الآهلة بالسكان بحجة وجود مواقع لوحدات حماية الشعب فيها وقد سقطت في تلك القرى منذ البارحة عشرات القذائف.
إن أردوغان يحاول أن يصب جام حقده على الكرد بحجج واهية. إن هذا الرجل المريض يكشف عن وجهه الحقيقي بين الحين والآخر وعدائه ضد أبناء شعبنا الكردي في كل مكان مرة في جنوبي كردستان وأخرى في غربها أما في شمالها يمارس سياسة إبادة جماعية وتدمير المدن والبنية التحتية. وزج المناضلين الكرد في غياهب السجون، لقد جعل هذا الفاشي من تركيا سجناً كبيراً لمعارضيه.
يبدو أن هناك مؤامرة دولية وموافقة روسية وغض نظر أمريكي.  وخيانة تاريخية أخرى ليست أقل شأناً من خيانة كركوك.
إن الأمر يتطلب من جميع أبناء  شعبنا من سيمالكا إلى راجو أن يقفوا وقفة رجل واحد ويضعوا كل خلافاتهم جانباً لأن الوطن في خطر وأية حجة وذريعة وتحت أي شعار يعتبر خيانة عظمى.
أننا في حركة الكردايتي في سوريا نعلن عن كامل تضامننا مع عفرين وشعبها وكل من يدافع من أجلها، ونشجب وندين بأشد العبارات نظام القتل والإجرام في أنقرة وسنقوم بفضح أعمالهم الشنيعة في المحافل الدولية وتدخلهم السافر في شؤوننا الداخلية.
النصر لعفرين  وشعبها البطل
والخزي والعار لأردوغان ونظامه الفاشي
حسن شيخو
رئيس حركة الكردايتي في سوريا ١٩/١/٢٠١٨