المرصد الكردي
وكالات
18.01.2018

حذر نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد القيادة التركية من أنه في حال المبادرة إلى بدء “أعمال قتالية” في منطقة عفرين السورية فإن ذلك سيعتبر عملا عدوانيا من قبل الجيش التركي على سيادة أراضى الجمهورية العربية السورية طبقا للقانون الدولى المعروف لدى الجانب التركي.
وفي بيان تلاه أمام الصحفيين في مبنى وزارة الخارجية والمغتربين اليوم أكد الدكتور المقداد أن سورية ستقابل أي تحرك تركي عدواني أو بدء عمل عسكري تجاه الجمهورية العربية السورية بالتصدي الملائم منبها إلى أن قوات الدفاع الجوية السورية استعادت قوتها الكاملة وهي جاهزة لتدمير الأهداف الجوية التركية في سماء سورية وهذا يعني أنه في حال اعتداء الطيران التركي على سورية فيجب عليه ألا يعتبر نفسه في نزهة.

وشدد نائب وزير الخارجية والمغتربين على أن وجود القوات المسلحة التركية على الأراضي السورية “أمر مرفوض تماما” وستدافع القوات المسلحة السورية الباسلة عن الأراضي السورية “بكل ما يتطلبه ذلك من شجاعة وإقدام معروفين عن الجيش العربي السوري وعن القوات الحليفة له”.

وقال الدكتور المقداد: ” أؤكد.. وأرجو أن يسمع الاتراك جيدا وأن تصل هذه الرسالة بشكل واضح لكل من يهمه الامر أن عفرين خاصة والمنطقة الشمالية والشمالية الشرقية من الجمهورية العربية السورية كانت منذ الأزل وستبقى ارضا عربية سورية”.

وبين المقداد أن تصريحات القيادة التركية مؤخرا تثير “قلقنا العميق وعملية قرع طبول الحرب من قبل القيادة التركية تثير استياء ورفض الشعب السوري بشكل كامل” مشيرا إلى أن سورية سعت طيلة السنوات الماضية إلى بناء أفضل العلاقات مع الشعب التركي الجار وهي كانت وما زالت حريصة على ألا يتعرض الشعب التركي لأي أذى سواء كان في إطار الإرهاب أو في إطار الحفاظ على وحدة أراضي تركيا.
* وكالة سانا