المرصد الكردي
هيئة التحرير 
18.01.2018



رصدت شبكة المرصد الكردية اهم المواقف لقيادات الاحزاب و الاطر الكردية في سوريا من التهديدات التركية لمدينة عفرين 

حيث ، قال محي الدين شيخ آلي، سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) ، في حوار مع راديو آرتا ARTA fm ، الأربعاء 17/ 1 /2018  ” تركيا دولة ( وطنية/قومية) لدرجة الشوفينية ، وقد تقدم أحياناً على خطوات بمفردها بمعزل عن العلاقات الدولية والأمم المتحدة والأمريكان والناتو . وهي أسيرة الغرور والاستعلاء القومي التركي وأوهام الامبراطورية العثمانية . وليس مستبعدا تماماً أن تهاجم وتجتاح عفرين ومنبج وتل أبيض . وهنا لن نقف متفرجين ولن ننتظر مواقف الآخرين . نحن ككرد في عفرين وكوباني والجزيرة إلى جانب قواتنا الدفاعية المجرّبة. YPG-YPJ-QSD
في مقاومة تاريخية ونضال تاريخي .
وأعلم جيداً .شعبنا له تجربة وواعي ..أقول من غير الممكن أن يستقبل أهل عفرين الجيش التركي وأعوانه بالورود والرياحين والأرز .هذا غير وارد حتى في الخيال .
نحن نمارس حقنا الطبيعي ، وهو حق الدفاع عن النفس ” 

و في لقاء على قناة روناهي،  وجه  عبد الحميد درويش سكرتير حزب الديمقراطي التقدمي دعوة قال فيهانداء ودعوة

إلى ابناء الشعب الكردي في عفرين و خاصة رفاق الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا الى مساندة وحدات الحماية الشعبية YPG والقتال إلى جانبهم في وجه المحتل، حتى لا يكون دخول اردوغان في سوريا نزهة سهله له وكانه يقوم بها في حدائق إسطنبول


فيما صرح،  المتحدث باسم المجلس الوطني الكردي في سوريا عبد الباري عثمان،لوكالة الاناضول التركية ،  إن تنظيم “ب ي د / ب  ك ك” الإرهابي لا يدافع عن حقوق الأكراد، ويتبنى أيديولوجية مختلفة عنهم، ويمارس الظلم في منطقة “عفرين” بالريف الشمالي لمحافظة حلب.
و اضاف ،  إنهم اضطروا إلى مغادرة مدينة “القامشلي” بريف محافظة الحسكة بعد سيطرة “ب ي د / ب ك ك” عليها، ولجأوا إلى تركيا لإنقاذ حياتهم.
ووصف “ب ي د” بأنه يظلم الشعب الكردي مثل نظام الأسد، ولا يدافع على الإطلاق عن حقوق الأكراد الذين يريدون السلام والأمن والحرية، وليس العنف والظلم.
وتابع عثمان: “التنظيم يمارس الظلم في عفرين، وكان النظام يمارسه سابقا، والسكان لا يعرفون ماذا يفعلون وكيف يتعاملون مع الوضع الذي يعانون منه والأشبه بالسجن”.

وشدد على أن عفرين لا يمكن أن تكون أرضا خاضعة لـ “ب ي د”، لأنها مدينة جميلة وسكانها يعشقون الحرية، وهي أرض يملكها شعب المنطقة الذي كافح وناضل لأجلها.