المرصد الكردي
18.01.2018

 إلى الرأي العام
تصاعدت حدة التوتر في الأيام الأخيرة بين الجيش التركي و فصائل الجيش الحر من جهة و وحدات حماية الشعب ( YPG ) من جهة أخرى في محيط منطقة عفرين أدت إلى تبادل القصف المدفعي المتقطع و الذي ينذر باشتباكات خطيرة ستعود بالضرر على كل الأطراف و لا تنسجم مع مصالح ثورة الحرية و الكرامة التي يخوضها الشعب السوري بكل مكوناته.
إن ممثلية المجلس الوطني الكردي في عفرين ، و في الوقت الذي تدعو فيه وحدات حماية الشعب إلى التعقل و الهدوء و تحاشي جر المنطقة إلى حرب طاحنة فإننا بالمثل نستنكر القصف التركي للقرى و الأحياء الآمنة في عفرين و التي تستهدف المدنيين و ممتلكاتهم قبل استهداف التشكيلات العسكرية لوحدات الحماية.
منطقة عفرين المحاصرة منذ سنوات استطاعت استقبال مئات الآلاف من الأخوة العرب الذين نزحوا من بطش النظام و براميله و التجؤوا إلى عفرين ، و هم الآن يعانون نفس ما تعانيه عفرين من تبعات الحصار أو مخاطر القصف و الحرب الوشيكة.
إن ممثلية المجلس الوطني الكردي في عفرين و هي تستنكر هذا القصف التركي فإنها تدعوا كل القوى المحبة للسلام و المجتمع الدولي للضغط على تركيا من أجل وقف اعتداءاتها على عفرين كما تدعو الأحزاب الكردية لاجتماع عاجل من اجل ترتيب البيت الكردي و تجنيب شعبنا ويلات الحروب

ممثلية المجلس الوطني الكردي _ عفرين
16/1/2018