المرصد الكردي
13.01.2018

بعد هزيمة تنظيم داعش الارهابي ، و سيطرة قوات سورية الديمقراطية على المناطق التي كانت تشكل حصونا لهم .

ترك مقاتلو تنظيم “داعش” الفارين من سوريا خلفهم ثروات طائلة، وفقا للتقرير الذي نشرته صحيفة “يو إس توداي” الأمريكية.

ونقل الموقع عن الجنرال جيمس جيرارد، الذي يتولى قيادة فرقة العمل المشتركة للعمليات الخاصة بالعراق وسوريا ضمن التحالف الدولي، قوله: “حفظ سجلاتهم أمر رائع. عرفنا الكثير عن هيكلهم التنظيمي، وكيفية التواصل معهم، وكيف يديروا عملية التمويل”.

وأوضح جيرارد أن التنظيم لديه كمية هائلة من التفاصيل عن كل فرد، كما أن الأكثر قيمة في المعلومات التي عثرنا عليها كانت تلك التي جعلتنا نفهم بنية المنظمة ما يساعدنا على تركيز جهود الاستهداف لدينا”.

وأشار التقرير إلى أن البيانات التي تم العثور عليها يقدر حجمها بمئات “التيرابايت”، موضحا أن التيرابايت الواحدة تحتوي على 80 مليون صفحة “Word” مليئة بالبيانات.

اما السؤال الذي يحتاج الى اجوبة صريحة و واضحة من المشرفين الذين سلموا تلك البيانات للقيادة الامريكية ، هو مصير مئات المعتقلين الكرد لدى تنظيم داعش الارهابي ، الذي من المفترض أن داعش قد وثقتهم اثناء سجنهم و ترحيلهم من منطقة الى اخرى او تصفيتهم ؟