المرصد الكردي 

11.01.2018

بعد أن تداولت وسائل الإعلام اسمه كمرشح لمنصب الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطية ، اصدر الرئيس لسابق لبلدية ماردين ، السيد احمد ترك ، بياناً قال فيه انه  ” لا يستطيع القيام بمهام الرئيس المشترك للحزب بسبب مشاكله الصحية” ”

وأضاف ترك أنه “لم يكن على علم بتداول اسمه كمرشح للرئاسة المشتركة لحزب الشعوب الديمقراطية، وأن من الأفضل أن تتولى الكفاءات الشابة هذه المهمة”.

وتابع السياسي الكردي المخضرم ، أنه “يُفضل أن تتولى الكفاءات الشابة مهمة قيادة الحزب، وأنه يعاني من مشاكل صحية، فالمؤتمرات الفرعية للحزب ستبدأ، ومن ثم يجب أن يكون التركيز على المؤتمر العام، وسأستمر بتقديم الدعم طالما سمح وضعي الصحي بذلك، أما بالنسبة للرئاسة المشتركة للحزب، فإن وضعي الصحي لا يسمح بذلك”.

يأتي هذه التصريحات ، بعد أن أعلن الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطية، صلاح الدين دميرتاش، أنه لن يترشح لانتخابات الرئاسة المشتركة للحزب، و على اعضاء الحزب انتخاب شخص اخر لقيادتهم .

ويستعد حزب الشعوب الديمقراطية لعقد مؤتمره الدوري الثالث بتاريخ 11/2/2018، والذي سيشهد اختيار رئيسين مشتركين جديدين للحزب.

و قد برزت الى جانب أحمد ترك، أسماء كل من المتحدث باسم الحزب، أيهان بيلغن، النائب في البرلمان التركي عن مدينة رها، عثمان بايدمير، والنائب عن أنقرة، سري أوندر، لتولي هذا المنصب