المرصد الكردي 

بوزان كرعو 
18.12.2017

في مؤتمر صحفي عقده الرئيس السوري بشار الاسد اثناء استقباله ، لوفد حكومي واقتصادي روسي و في رده على سؤال ” هناك الكثير من التساؤلات في الشارع السوري حول سلوك الأكراد في المنطقة الشرقية وتعاونهم مع الأميركيين، كيف تنظر الحكومة السورية لهذا السلوك؟
أجاب رئيس النظام السوري قائلاً : ” من غير المناسب أن نقول أن هناك شريحة سورية، سواء كانت شريحة عرقية أو دينية أو غيرها تتصف بصفة واحدة، هذا الكلام غير منطقي، هناك تنوع، الناس أجناس، كما يقال باللغة العامية، وبالتالي لو نظرنا إلى مختلف الشرائح في سورية فسنرى فيها الجيد والسيئ، الوطني وقليل الوطنية، أو الخائن في بعض الحالات، لذلك عندما نتحدث عما يطلق عليه تسمية الأكراد في الواقع هم ليسوا فقط أكرادا، لديهم مختلف الشرائح في المنطقة الشرقية مساهمة معهم، بغض النظر عن هذه التسمية، كل من يعمل لصالح الأجنبي، وخاصة الآن تحت القيادة الأميركية، وهذا الكلام ليس أنا من أقوله، هم يعلنون أنهم يعملون تحت مظلة الطيران الأميركي وبالتنسيق معه، وهم سوقوا ونشروا صورا وفيديوهات حول هذا الموضوع، كل من يعمل تحت قيادة أي بلد أجنبي في بلده وضد جيشه وضد شعبه هو خائن، بكل بساطة، بغض النظر عن التسمية، هذا هو تقييمنا لتلك المجموعات التي تعمل لصالح الأميركيين.
ثم اضاف الاسد انفرنسا رأس الحربة بدعم الإرهاب في سورية ويدها غارقة في الدماء السورية منذ الأيام الأولى
ومن جهته و في مكان اخر صرح الرئيس الفرنسي ماكرون ” ان الالوية لدى فرنسا هي القضاء على الارهاب ، بشار الاسد عدو الشعب السوري و لكن داعش هي عدو فرنسا “