المرصد الكردي
آي لاف محمد علي 
18.11.2017

في كلمته في مؤتمر حزب الشعب الجمهوري المعارض ، اليوم السبت، في العاصمة التركية أنقرة ، أدان “كمال قليجدار أوغلو” رئيس الحزب ، بشدة الإساءة التي مست رموز الجمهورية التركية خلال مناورات عسكرية لحلف شمال الأطلسي في النرويج أمس.
“قليجدار أوغلو ” عن ذلك “لا يمكننا القبول أبدا بأن يوجه أحد إهانة إلى ماضي بلادنا وحاضرها,واشار
وشدد على أنه “لا يمكن تمرير الموضوع باعتذار عادي”، في إشارة إلى الاعتذار الذي قدمه حلف الناتو والسلطات النرويجية.
فيما أكد أن حزبه لا يعارض توجيه انتقادات لتركيا، “غير أنه لا يمكن لأحد أن يسيء إلى مسؤوليها، وماضيها، وندين ذلك بشدة“.
وأضاف “إننا ننتظر الآن توضيحا مقنعا من الجهات المسؤولة حول هذه الإهانة التي مست تركيا”، مشددا أن بلاده لها سمعة طيبة، وأنها دولة تدافع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان.
يذكر ان أمس الجمعة، سحبت تركيا قواتها من مناورات الحلف الجارية في النرويج، على خلفية إظهار صور رجب طيب أردوغان ومؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك كاهداف تدريبية).
ووقعت الفضيحة عبر حادثتين منفصلتين، تمثلت الأولى بقيام أحد أفراد الطاقم الفني التابع للمركز العسكري المشترك بالنرويج، المشرف على تصميم نماذج المحاكاة للسيرة الذاتية لقادة العدو، بوضع تمثال لأتاتورك ضمن السيرة الذاتية لأحد قادة الأعداء المفترضين ..
وفي الحادثة الأخرى، فتح أحد الموظفين المدنيين المتعاقدين مع الجيش النرويجي، أثناء دروس المحاكاة، حسابا باسم “رجب طيب أردوغان” في برنامج محادثة، لاستخدامه في التدريب على “إقامة علاقات مع قادة دول عدوة والتعاون معها .