المرصد الكردي 

آي لاف محمدعلي 
18.11.2017

في كلمة له خلال مؤتمر لفرع حزب العدالة والتنمية الحاكم، بولاية ريزة، شمال شرقي تركيا ، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إن بلاده ستكمل عملية إدلب، شمالي سوريا، لتحرير عفرين وتسليم  منبج  لأصحابها الأصليين، وتطهير باقي المناطق الأخرى من بقية المنظمات الإرهابية.
وأضاف أردوغان: “كلما قويت تركيا تزداد شدة الهجمات ضدها”، وتابع: “كل شيء كان واضحًا في عملية درع الفرات، والآن نتخذ خطوات مماثلة في إدلب، وسنتخذ الخطوات ذاتها في عفرين”.
وشدد أن بلاده “ستحاسب كل من يوجه أدنى مضايقة أو تهديد”، وأنها “ستجفف جميع المستنقعات التي تستخدم في شن هجمات إرهابية، وعلى رأسها قنديل (معقل بي كا كا) في العراق”.
تطرق أردوغان لقضايا الشرق الأوسط والمنطقة، وقال إن بلاده لا يمكن أن تبقى متفرجة أمام ما يجري في ليبيا، كما أنها “ستعمل بكل ما تملك من قوة لمنع حدوث صراع بين الأشقاء في الخليج، ولإطفاء الفتنة المذهبية في المنطقة”.
من جهة ثانية، انتقد الرئيس التركي الفضيحة التي وقعت أمس الجمعة، خلال مناورات لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، بالنرويج، والتي تم خلالها استخدام اسمه وصورة مؤسس الجمهورية، مصطفى كمال أتاتورك، في تدريبات نظرية (محاكاة) باعتبارهما “أعداء ” .