المرصد الكردي
آي لاف محمدعلي
07.11.2017

بيان

تشهد المنطقة عموما وبلادنا سوريا واقليم كوردستان العراق، تطورات هامة، وضمن هذه التطورات والظروف الدقيقة والاستثنائية، قرر المجلس الوطني الكوردي في سوريا عقد مؤتمره الوطني الرابع كمحطة شرعية يتم فيها تقييما للمرحلةومتغيراتها ودراسة للمستجدات لاتخاذ ما يلزم من مواقف وقرارات مناسبة تخدم بلدنا سوريا والاهداف التي ثار من اجلها السوريون بكل مكوناتهم وتحمي الشعب الكوردي وقضيته من استهداف المتربصين به، وتؤمن وحدة الموقف والصف الكوردي الذي يشهد انقساما وتصدعا هي محل استياء واستنكار عموم ابناء الشعب الكوردي.
وقد اكمل المجلس مستلزمات انعقاد المؤتمر ووثائقه، وحدد يوم الثلاثاء السابع من تشرين الثاني 2017 موعد عقده، واثناء توافد المؤتمرين الى مكان المؤتمر داهمت قوة مسلحة من مسلحي pyd المكان وفضت الاجتماع واجبرتهم على مغادرة المكان بالقوة، في وقت جمع كعادته مجموعة من شبيبته ليرددوا شعارات التخوين والاهانات للمجلس وللرموز القومية امام ذهول واستياء المئات من المواطنين الكورد الذين تجمهروا على مشهد منطق القوة التي يمارسها pyd في فرض سيطرته مستهينا بمشاعر واحاسيس المواطن الكوردي ومحاولا كسر ارادته .
ان ما اقدم عليه pyd بقواته في استهدافه للمجلس الوطني الكوردى ومؤتمره، انما يؤكد على ما للمجلس من دور وما يعقد عليه ابناء الشعب الكوردي من آمال لتحقيق تطلعاته القوميةوناضل من اجلها عقودا في وجه الدكتاتوريات التي فشلت في كسر ارادته، كما يؤكد مدى ما وصل اليه هؤلاء من استهتار بالقيم الديمقراطية ومبادئ حقوق الانسان وروح الكوردايتي ويقر بنجاح مؤتمر المجلس وان لم يعقد.
ان المجلس الوطني الكوردي في الوقت الذي يدين هذا العمل فانه يؤكد ان هذه السياسات والممارسات التي تمارسهاpyd من اعتقالات ومضايقات واغلاق المكاتب والمقرات لن تثني المجلس عن اداء دوره ومهامه في الدفاع عن قضية الديمقراطية وعن حقوق الشعب الكوردي القومية، ويناشد في الوقت نفسه قوى الخير والديمقراطية ومظمات حقوق الانسان والقوى والاحزاب الكوردستانية والدول المعنية بالشأن السوري ومأساة شعوبها الضغط على pyd للكف عن هذه الاعمال المرفوضة والمدانة
7/11:2017
الامانة العامة
للمجلس الوطني الكوردي في سوريا