المرصد الكردي
آي لاف محمد علي
05.11.2017

ذكر متحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد إن مؤتمر السلام في سوريا التي أعلنت عنه روسيا والذي كان من المقرر أن يبدأ يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني، تأجل وإنه لن توجه الدعوة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي و لادارة الذاتية الديمقراطية في شمال سوريا  إذا ما جرى عقد المؤتمر في وقت لاحق، وذلك بعد اعتراضات أنقرة.
و اضاف  إبراهيم كالين المتحدث باسم أردوغان في مقابلة مع تلفزيون “إن. تي. في”: “أبلغتنا روسيا أن الاجتماع تأجل الآن وأن حزب الاتحاد الديمقراطي لن توجه إليه الدعوة”.
وتعتبر أنقرة حزب الاتحاد ووحدات حماية الشعب التابعة له امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً ضد الدولة التركية منذ ثلاثة عقود.
وتسيطر وحدات حماية الشعب على مساحات من شمال سوريا حيث تشكلت إدارات محلية يقودها الأكراد كما أنها تمثل الركيزة الأساسية لقوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع الولايات المتحدة والتي طردت تنظيم داعش من معظم أنحاء شمال سوريا.
يذكر ان وزارة الخارجية الروسية نشرت على موقعها الرسمي اسم 33 اطارا و حزبا سياسيا بالاضافة الى الحكومة السورية و قد اعلنت الائتلاف الوطني السوري و هيئة الاركان العامة للجيش الحر عبر بيان مشترك مقاطعتهم للمؤتمر المذكور .