المرصد الكردي
آي لاف  محمد علي – وكالات
01.11.2017

بعد أن وافقت إيران و تركيا على مناقشة مقترح روسيا بعقد مؤتمر للحوار الوطني السوري في إطار عملية جنيف التي تقودها الأمم المتحدة، وذلك حسب ما أفاد بيان مشترك لوفود الدول الثلاث بعد محادثات أستانا في كازاخستان.
 نشرت وزارة الخارجية الروسية، قائمة بالمنظمات والجماعات التي تمت دعوتها للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري المقرر تنظيمه 18 نوفمبر بسوتشي بغياب عفرين على مستوى المناطق و تهميش التحالف الوطني الكردي سياسيا : 
1. “الجبهة الشعبية للتحرير والتغيير (القاهرة)
2. هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي (دمشق)
3. حزب الشعب” (دمشق)
4. حزب الإرادة الشعبية (دمشق)
5. حزب الشباب الوطني السوري للعدالة والتنمية (دمشق)
6. حزب التضامن (دمشق) 
7. حزب المؤتمر الوطني من أجل سوريا علمانية (دمشق)
8. ” التيار البديل من أجل سوريا” (دمشق)
9. اللجنة العليا للمفاوضات (الرياض)
10. تيار “قمح” (باريس وجنيف)
11. حزب “الجبهة الجنوبية” (جنيف)
12. حزب “المجلس الوطني السوري” (اسطنبول)
13. “الائتلاف الوطني للقوى الثورة والمعارضة” (اسطنبول)
14. حزب “الاتحاد الديمقراطي” (القامشلي)
15. حزب (الاتحاد الديمقراطي) (كوباني عين العرب)
16. “حزب الاتحاد السوري” (القامشلي)
17. المجلس الوطني الكردي” (القامشلي)
18. حركة (معاً) من أجل سوريا حرة وديمقراطية (جنيف ومدريد)
19. “تيار بناء الدولة السورية” (جنيف)
20. حزب الشعب الديمقراطي السوري” (دمشق)
21. حزب “سوريا الوطن” (دمشق)
22. حزب المؤتمر الوطني (دمشق)
23. حزب البعث العربي الاشتراكي (البعث أو الطريق الثالث لسوريا) (دمشق)
24. الحزب الاشتراكي الديمقراطي (دمشق)
25. ائتلاف قوى التغيير السلمي (دمشق)
26. حزب الشباب الوطني السوري (دمشق)
27. مجلس الحكماء (دمشق)
28. التجمع الوطني الديمقراطي السوري
29. الحزب السوري القومي الاجتماعي” (دمشق)
30. جمعية يسار الوسط الديمقراطي من الآشوريين “حزب متاكاس” (دمشق)
31. حزب “الاتحاد العربي الديمقراطي” (دمشق)
32. حزب “الاتحاد الاشتراكي العربي” (دمشق)
33. حزب الوحدويين الاشتراكيين (دمشق)
و قد أكد  ممثل النظام السوري في الأمم المتحدة أن هذا الأخير مستعد للمشاركة في المؤتمر الذي تنظمه موسكو.
من جهته، قال المفاوض الروسي ألكسندر لافرنتييف اليوم إن الجماعات السورية التي تختار مقاطعة المؤتمر الوطني تجازف بتهميشها مع تقدم العملية السياسية. وأضاف أن مهمة المؤتمر الأكبر هي تدشين إصلاحات دستورية.
وتحدث لافرنتييف إلى الصحافيين عقب محادثات مع وفدي تركيا وإيران بالإضافة إلى النظام السوري وممثلين من المعارضة في استانا قائلا إن المحادثات لم تنجح في الانتهاء من وثائق خاصة بتبادل السجناء.
من جهته، أكد الدكتور نصر الحريري، رئيس وفد المعارضة السورية في مفاوضات جنيف، أن المعارضة ترفض المؤتمر الذي دعت له روسيا، مشيرا إلى أن موقفها واضح بعدم المشاركة في المؤتمر. وقال الحريري إن روسيا تسعى لخلق مرجعيات مختلفة عن مفاوضات جنيف.