المرصدالكردي
21.10.2017
اي لاف محمد علي

                                                     

                                             

 

طلبت وزارة الخارجية الامريكية من الحكومة الاتحادية في بغداد وضع حد لتحركاتها العسكرية و تهدئة الاوضاع في كركوك في اقليم كردستان  ، و اضافت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية “هيذر نويرت ” أن الولايات المتحدة تحث الحكومة المركزية العراقية على تهدئة الأوضاع في المناطق المتنازع عليها، و اكدت ان اعادة  السلطة الفدرالية عليها لا يغير من وضعها بأنها تظل موضع نزاع حتى يتم حل وضعها وفق الدستور العراقي و ذلك عبر بيان لها اطلعت عليه شبكة المرصد الكردي ، 
 وفيما يأتي نص البيان:
أعربت الولايات المتحدة عن قلقها ازاء تقارير عن اشتباكات عنيفة حول بلدة التون كوبرى شمالي العراق. إننا نراقب الحالة عن كثب، وندعو جميع الأطراف إلى وقف جميع أعمال العنف والحركات الاستفزازية، وتنسيق أنشطتها لاستعادة الهدوء.
ولتجنب أي سوء تفاهم أو اشتباكات أخرى، نحث الحكومة المركزية على تهدئة الوضع من خلال الحد من حركات القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها إلى تلك التي تنسق مع حكومة إقليم كوردستان. ومما يشجعنا تعليمات رئيس الوزراء العبادي للقوات الاتحادية بحماية المواطنين الكورد العراقيين وعدم إثارة الصراع.
إن إعادة تأكيد السلطة الفيدرالية على المناطق المتنازع عليها لا تغير بأي حال من الأحوال وضعها – فهي تظل موضع نزاع حتى يتم حل وضعها وفقا للدستور العراقي. وإلى أن تصل الأطراف إلى حل، نحثها على تنسيق الأمن والإدارة الكاملين لهذه المناطق. وتحقيقا لهذه الغاية، يجب على جميع الأطراف الدخول في حوار الآن على أساس الدستور العراقي، كما عرض رئيس الوزراء العبادي وقبلت حكومة إقليم كوردستان علنا.
ولا تزال الولايات المتحدة ملتزمة بعراق موحد ومستقر وديمقراطي وفدرالي، وتلتزم حكومة إقليم كوردستان باعتبارها جزءا لا يتجزأ من البلاد. وسنواصل العمل مع مسؤولين من الحكومات المركزية والإقليمية للحد من التوترات وتجنب المزيد من المصادمات وتشجيع الحوار.

كما أننا ما زلنا عازمين على إنهاء القتال ضد داعش في العراق، وندعو الحكومة العراقية إلى مضاعفة جهودها مع الائتلاف العالمي حتى يتم إنجاز هذه المهمة.