المرصد الكردي
18.10.2017

أصدر حركة كوران بيانا عن الأحداث الأخيرة في إقليم كردستان نصها :
أيها المواطنون الأعزاء

لم يكن مواطنو كوردستان ومكتسباتنا ومستقبل شعبنا أمام مخاطر وتهديدات مروعة ومجهولة مثلمان نراه الآن. وذلك بسبب الاستفتاء الذي أجراه الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني ومؤيدوهم في هذا الظرف غير المناسب من دون تخطيط مسبق له.

وكل ذلك ناتج عن السياسات الفاشلة لأصحاب السلطة في إقليم كوردستان وعدم إحساسهم بالمسؤولية.

إن حياة المواطنين وأمنهم، وجميع مكتسباتنا وتجربتنا في الحكم أمام تحديات كبيرة في هذا الوقت.

 لقد كان مواطنو كوردستان الصامدين وقوات البيشمركة عموما، ومواطنو محافظة كركوك خصوصا رمزا ومفخرة لشعبنا في مواجهة الإرهابيين ومحتلي كوردستان، ولكن تعرضت تلك المكتسبات للمخاطر نتيجة السياسات النفعية والفاشلة لأصحاب السلطة في كوردستان، وعدم قراءتهم لمستجدات الأوضاع.

نحن في حركة التغيير ندين شن تلك الهجمات بشدة، ونواسي ذوي الشهداء، ونطالب المجتمع الدولي بإيقاف هذه الحرب المدمرة وعدم فسح المجال أمام الحكومة العراقية بتهديد حياة وأمن المواطنين.

ونطالب حكومة بغداد بوقف هجماتها على أرض ومواطني كوردستان، والانسحاب من المناطق التي سيطرت عليها فورا، وجعل الحوار بديلا للحرب وإسالة الدماء.

لايمكن اتخاذ اجراء الاستفتاء ذريعة لانتهاك مكتسبات وحقوقنا الوطنية والقومية. ومن أجل ذلك تبدي حركة التغيير استعدادها للقيام بوظيفتها الوطنية، ولإجراء الحوار من اجل معالجة المشاكل.

على القوى والشخصيات والجهات السياسية الكوردستانية ومنظمات المجتمع المدني القيام بمهامها لوضع خطة شاملة لإنقاذ شعبنا، واتخاذ خطوات للخروج من هذه الازمة المرعبة.

لايجوز أن نتنازل عن حقوقنا الدستورية ومكتسباتنا المحققة بدماء أبناء شعبنا.

ويجب إلغاء جميع مؤسسات السلطة والحكم وإعادة صياغتها وفق أسس وطنية كما كانوا يقولون في الإعلام: نحن نتحمل مسؤولية النتائج السلبية للاستفتاء.

وكذلك نطالب بتأسيس حكومة إنقاذ وطني مؤقت إلى حين إجراء انتخابات نزيهة.