المرصد الكردي
16.10.2017

البيان
’’في الوقت الذي تخوض فيه قوات سوريا الديمقراطية أشرس المعارك في آخر معاقل داعش الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة، يقوم الجيش التركي من جهته باحتلال الأراضي السورية في إدلب وريفها بعدما رأت بأنها لم تعد تستطيع الاعتماد على الجماعات الإرهابية لتنفيذ أجنداتها ومخططاتها ضمن الأراضي السورية، لذا لجأت للتدخل المباشر واحتلال الأراضي السورية أمام مرأى العالم والنظام السوري، إن هذا الاحتلال الذي يعد انتهاكاُ صارخاً للمواثيق والقوانين الدولية وضربها بعرض الحائط دون الالتزام بها واحترام دول الجوار.
بعد احتلال الجيش التركي عدة مناطق داخل سوريا تحت مسمى مناطق خفض التوتر التي أعلنت عنها في 15 أيلول/سبتمبر الماضي بين الدول الضامنة لمحادثات أستانا ’’روسيا وتركيا وإيران’’ والاتفاق بشأن إدلب، وبموجبها ستحتل تركيا محافظة إدلب إلا أن تركيا من خلال هذا الاتفاق والذي بات واضحاً للجميع في سعيها لتضييق الخناق على إقليم عفرين وتغيير ديمغرافية المنطقة كما فعلت سابقاً في جرابلس والباب وإعزاز وما هي إلا محاولات لإفشال مشروع الفيدرالية الديمقراطية لشمال سوريا.
إننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية بمقاطعة عفرين نرى بأن الاحتلال التركي للأراضي السورية عدوان على الشعب السوري واستمرار للأزمة السورية التي نسعى لإنهائها عن طريق الحل الفيدرالي الديمقراطي، كما نؤكد بأننا على أهبة الاستعداد للدفاع والحفاظ على مكتسبات شعبنا التي جاءت بفضل دماء شهدائنا الأبرار ولن نسمح لأياً كان أن يمس بأمن وسلامة عفرين ويخلق الفتن بين المكونات المتعايشة المتآخية في مناطقنا’’.