المرصد الكردي
14.10.2017


بعد أن تداولت الانباء عن نقل الرئيس فؤاد معصوم نقل طلبات رئيس الوزراء حيدر العبادي والحشد الشعبي إلى الاتحاد الوطني الكوردستاني خلال زيارته الطارئة إلى السليمانية  اصدرت المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية العراقية يوم الجمعة تصريحا نفوا من خلالها تلك الانباء  
وقال المكتب الإعلامي في بيان، إنه “ينفي نفيا قاطعاً أنباء صحفية زعمت أن سيادة رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم يحمل رسالة أو طلبات أو شروط من الحكومة العراقية أو أية جهة رسمية أو شبه رسمية إلى قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني أو حكومة إقليم كوردستان خلال زيارته الطارئة مساء اليوم الى مدينة السليمانية”.
واكد البيان أن”زيارته تهدف إلى بحث تطورات الأزمة الراهنة لبلورة الحلول العاجلة التي تضمن تجنيب بلادنا وشعبنا المخاطر وضمان البحث عن حلول سلمية عبر العودة إلى التفاهم و الحوار بين أبناء الشعب الواحد”، لافتاً إلى أن “رئيس الجمهورية يمتلك افكاراً وتصورات بناءة خاصة في هذا الشأن”.

وقد تناقلت الأنباء ان  الرئيس العراقي فؤاد معصوم حمل  ستة مطالب من العبادي والحشد الشعبي إلى قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني تضمنت تسليم مطار كركوك، وقاعدة كيوان العسكرية، وجميع الحقول النفطية إلى الحشد الشعبي فضلاً عن فرض السيطرة على جميع المناطق التي كان الجيش العراقي يتمركز فيها قبل مجيء داعش وتسليم جميع مسلحي داعش المعتقلين لدى البيشمركة إلى الحشد، إلى جانب إقالة محافظ كركوك.