المرصد الكردي
06.10.2017


في كلمةٍ هيستريةٍ اخرى القاها يوم الخميس 05-10-2017 الرئيس التركي رجب طيب اردوغان  خلال اجتماع مع قادة الرأي في المنطقتين الجنوبية والجنوبية الشرقية بالمجمع الرئاسي في أنقرة قائلاً ” إن مؤامرات التمزيق والتقسيم والتحريض العرقي والمذهبي التي تجري في سوريا والعراق، هدفها محاصرة تركيا من الجنوب
ووجه اروغان كلمته الى رئاسة اقليم كردستان مهدداً، بالقول ” ماذا ستفعلون الأن (بعد الإصرار على استفتاء الانفصال)؟ فمن الشمال تركيا ومن الجنوب حكومة بغداد ومن الغرب سوريا ومن الشرق إيران”
وتابع: “إلى أين ستذهبون؟ وكيف ستدخلون وتخرجون من الاقليم؟ المجال الجوي (لشمال العراق) أُغلق وقريباً ستغلق المعابر البرية أيضاً”.
وأشار اردوغان رفض بلاده للاستفتاء الى ان “هذا الرفض لا علاقة له بالأكراد، وإنما مرده إجراء الاستفتاء دون مشاورة أنقرة وفي وقت يحتاج فيه العراق للوحدة، فهذا الاستفتاء خيانة لوحدة الأراضي العراقية”.
واكد الرئيس التركي ان اسرائيل هي الوحيدة التي تدعم رئيس الاقليم مسعود البارزاني و تسانده وأردف مخاطبًا بارزاني: “أنت تجلس على الطاولة وعن يمينك وزير خارجية فرنسي سابق وعن يسارك يهودي آخر.. هؤلاء ليسوا أصدقاء لك، فاليوم يقفون إلى جانبك وغدًا سيختفون، عليك أن تتعاون معنا”

اردوغان هدد بحصار اقليم كردستان من جهاته الاربعة و لكنه تناسى ان في داخل تركيا 20 مليون قنبلة موقوتة قد ينفجرون في حال أقدمت الادارة التركية في أي حماقة اتجاه اقليم كردستان .