المرصد الكردي – خاص 

1-9-2015

اعداد : بوزان كرعو 

images (2)

اعدت الادارة الذاتية في روج افا منهاجاً تربوياً على الشكل التالي : ( تعليم التلاميذ من الصف الأول وحتى الصف الثالث باللغة الكوردية، وفي الصف الرابع سيضاف اللغة العربية  الى المنهاج وفي الصف الخامس سيضاف اللغة الإنكليزية

أما المنهاج  بالنسبة للطلاب العرب سيكون مختلفا حيث سيتم التدريس من الصف الأول حتى الثالث بالعربي وسيتم إدخال اللغة الكوردية إلى الصف الرابع  وسيتم وفي الصف الخامس سيضاف اللغة الإنكليزية
أما المنهاج من الصف السابع وحتى البكلوريا سيتم تدريس مادتي تاريخ والجغرافية باللغة الكوردية فضلا عن  إلقاء محاضرات عن الثقافة والأخلاق باللغة الكوردية.

وردا على ذلك اصدرالمجلس الوطني الكردي ( محلية عفرين ) بياناً طالبت  من الاادرة الذلتية في المقاطع الغاء المناهج التربوية التي تم اعتمادها باللغة

الكردية والعودة الى منهاج الجمهورية العربية السورية جاء فيها : (اعتماد الكتاب المدرسي العائد لوزارة التربية والتعليم للدولة السورية ريثما يتم إعادة النظر في المناهج الدراسية )

ونحن في شبكة المرصد الكردي أرتأينا أن نناقش هذا الموضوع مع نخبة من المثقفين والنشطاء و السياسيين الكورد وكان لنا السؤال التالي :

ما رأيك حول قرار الادارة الذاتية و رفض المجلس الوطني لهذا القرار  ؟

ميت سلسيييل222

– الكاتب والاعلامي فاروق حج مصطفى : في الحقيقة يبدو ان قرار الادارة قرار ارتجالي وغير مدروس، او يبدو هناك مآرب من وراء صدور هذا القرار الذي تتناقش او تتحاور عليه الدول لسنين ربما، وايضا نحن ككرد من المؤكد سنناقش هذا الامر مع شركائنا لفترات طويلة ، ترى هل سيكون التعليم بالكردية في المناطق الكردية ام في سوريا او الى جانب الكردية العربية وهكذا..فالموضوع معقد و ليس مجرد توقيع على قرار، ولعلني ارى ذلك لأن القرار غير مدروس وان القرار بدلا من جذب الناس اصبحت تكس ذلك ، لان الادارة لم تطمئن اهالي الطلبة هل سيكون تعليمهم معترف به من الإرادة الدولية او منظمة يونسيف مثلاً، ام هناك اشارة اخضر من النظام وهكذا…لذلك فكان على الادارة حصول او انتزاع شرعية سواء من النظام او من منظمة يونسيف مثلما يحدث في الغزة في فلسطين او تـأجيل القرار حتى  ايجاد شرعية ما…اما عن بيان الذي اصدره المجلس، هو في كل الاحول رأي صائب ان لم ذلك لمكسب سياسي ، ماذا الذي يملكه المجلس ليتمكن من ردع هذا القرار ؟ ، هل يستطيع النزول الى الشارع مثلا ؟ ً..في كل الاحوال نحن نمر في وقت حرج وثمة مبادرات ، وهناك مؤتمر عالمي ووطني مرتقب،  لنترك التعليم حيناً و نتجه الى  الحراك السياسي العام..الى ان  نصل الى مرحلة  العقد الاجتماعي والسياسي مع الشركاء لاعادة صياغة وترجمة الهوية المجتمعية والعرقية والسياسية لأهلها .                                                                                                                                        

– دكتور إبراهيم مسلم – ناشط سياسي : المجلس الوطني الكوردي جزء من الائتلاف الذي يصدر في تركيا مناهج تربوية أخوانية مختلفة عن مناهج النظام ، وفي عفرين يطالبون بمناهج النظام ، ازدواجية المجلس بين الخارج الإخواني  والداخل الأسدي    

– سارة حمدوكي – اقليم كوردستان – حزب الوحدة الديمقراطي الكردي ( جناح دكتور كاميران ) : حسب رايي المنهاج الذي بيدرس للطلاب يجب ان يكون عليه توافق بين جميع القوى السياسة الكوردية – لا يخدم جهة معينة – خصوصا بالنسبة للاطفال يجب ان يكون بعيد عن السياسة- بالنسبة للغات يجب ان يدرس العربية بالبداية الى جانب الكوردية – طبعا لكي يتعلمو اطفالنا لغات – على فكرة قصدي من توافق سياسي يعني كل الاطراف تشارك في المنهاج الدراسي في اعداد المنهاج الدراسي – لا احد يستغل الطفل لمصالح الحزبية – ويكون تعليم علماني – وبيكون اعداد المنهاج باشراف مدرسين لهم خبرات وذات شهادات عالية اي مهنية – لان هذه المرحلة هي مرحلة تكوين الشخص .

– زيد سفوك – كاتب سياسي : بالنسبة لقرار الادارة الذاتية اولا علينا وضع النقاط على الحروف فلا يوجد هناك شيى اسمه ادارة ذاتية لانها وليدة الصدفة بين ليلة وضحاها وجميع أعضائها ليسو اصحاب كفائة وتم اختيارهم دون أستثناء من قبل حزب واحد وهو ال PYD لذلك كل ما ينتج منهم من قرارات فهو غير شرعي والشعب غير ملزم بتنفيذه لانه لا يشارك في ادارة شؤونه . اما بالنسبة لرفض المجلس الوطني الكردي فرفضهم نابع من رؤية حزبية بسبب الخلاف الحزبي القائم بينهم وليس حرصا منهم على ابناء الشعب وسيبقى الحال على ما هو عليه ومستقبل الاطفال في ضياع الى حين عودتهم لصوابهم والرجوع للشعب لاختيار الانسب والاصلح لخدمتهم .

– هارون محمد علي – ناشط سياسي : بداية اشكركم على الاهتمام بالشأن الكوردي ومتابعة مايجري بروجافاي كوردستان. . من حيث المبدأ. .انا مع القرار قلبا وقالبا. .التدريس بلغة الأم “الكوردية” من حق الشعب الكوردي الذي يعيش على ارضه. .وان تكون هناك لجنة من الاكاديميين لوضع منهاجا يتماشى مع الوضع الراهن والمستقبلي. اما بالنسبة للقرار والجهة التي صدرت منها هذا القرار فلدي اعتبارات. .كون هذه الجهة لاتمثل غالبية الشعب الكوردي في روجافاي كوردستان. .وفرضت نفسها بقوة السلاح ومارست سياسة الاقصاء بحق البقية. حبذا لو كان مثل هذا القرار صادر من جهة يمثل فيه جميع الاطراف السياسية. وشكرا لكم.

– عنتر علي دادلي  – مدرس – عضو لجنة الدائرة لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا – يكيتي –  : إن قرار التدريس باللغة الكردية الى جانب اللغة العربية وفيما بعد اﻻنكليزية قرار جيد ،  لكن يحب ان تكون المواقف السياسية على الحياد . يجب وضع المناهج التدريسية تحت اشراف مدرسين مختصين لهم خبرة في المجال التربوي .لان المناهج الدراسية تساهم في تكوين شخصية الأجيال منذ سن السابعة حتى مابعد سن الرشد. اعتقد بان المنهاج المقرر كان يجب ان يشارك في صياغته كافة مؤسسات اللغة الموجودة في روج افا .

  • –  الناشط السياسي والإعلامي رامان كنجو  : أخالف كلاً من المجلس الوطني الكوردي والإدارة الذاتية حول إصدار قرار مايتعلق بالتعليم ومصير جيلاً لم يتعلم سوى لغة السلاح والقتل في غربي كوردستان . فلنكن واقعيين نوعاً ما ودعونا نطرق الأبواب العسكرية والتعليمية في آن واحد أولا : في حال وجود الطلبة من كافة المراحل _ إن تواجدوا _ يجب تدريس الطلبة على منهاج معترف فيه دولياً والأفضل أن يكون منهاج أوروبي باللغة الكوردية الصحيحة والموحدة لضمان المستقبل لا أكثر . ولسبب بسيط ” النظام ساقط لا محال ” والإدارة الذاتية في هذه الظروف الحالية غير مستقر . ثانياً : بات من المعلوم أن الطالب لمجرد وصوله الى المرحلة الثانوية يتم سحبه الى خدمة التجنيد الإجباري من قبل الإدارة الذاتية . والهجرة المخيفة التي تعرض له جميع المناطق الكوردية أمر كارثي وعلى الإدارة الذاتية والمجلس الوطني إيجاد حل توافقي ضمن الوحدة الوطنية لحل قضية الهجرة المليونية الكوردية بالتحديد . يتسائل مراقب سياسي : هل بقي أحداً في غربي كوردستان ” .!؟
  • – ليلى عبدالرحمن – معلمة مدرسة – ناشطة سياسية :  أعتبر أن قرارات الإدارة الذاتية بخصوص المناهج يجب أن تكون مدروسة أكثر من ذلك سيما وأن القائمين عليها قد لا يمتلكون المؤهلات الكافية لوضع هكذا برامج فإن كان لديها الرغبة الحقيقية للنهوض بالعملية التعليمية فمن الأفضل الإستعانة بخبراء واخصائيين حتى وإن كانوا من الخارج وحتى لو تمكنت من ذلك أعتقد أن الظروف المرحلية لن تكون مساعدة لذلك ولكن الخطوة بمجملها قد تأتي في إطار توفير ما يمكن من التعليم لأبنائنا في الداخل أعتقد أن تدريس اللغتين العربية واكردية ضروريتين إلى جانب بعضهما على أن تكون الأولوية للكردية أما بالنسبة للمجلس فلا أعتقد أنه يحمل خطة بديلة كما أنه لا يمتلك إتخاذ هكذا قرار وذلك لعلاقته الجيدة مع الإئتلاف وإن كان لديه شيئ فسيكون كما يريد له الإئتلاف لا أكثر ولا أقل .
  • المحامي مصطفى صبري إسماعيل – ناشط : قبل  كل شيء انا لست مختصا في هذا المجال ولكن الذي أعرفه لطالما طالبنا بالحقوق المدنية والسياسية والثقافية وهنك من قضى حياته وراء قضبان قد يكون منهاج مدرسي شيء بسيط مقارنة بما يحدث لانه من تطورات السياسية وكما ترون نحن ندفع ثمنا باهظا نتيجة لتلك ثقافات خاطئة فالمناهج المدرسية تشكل لبنة اساسية في تكوين الاجيال اذا وجهنا سؤال التالي من انت ليكن شخصا عربيا سيكون جوابه انا مسلم وعربي وتاريخي من غزوة بدر واحد والى الجاهلية وووووو اما اذا وجهنانفس سؤال الى فارسي اظن بان جوابه لن يقل عن جواب العربي اما اذا وجهنا نفس السؤال الى كردي اعتقد بان سوف يكون سكوت هو جواب اعتقد بان فائز في القتال هو من يضرب اولا وبالمفهوم العسكري من يحتل اولا وبالتالي اي خطوة نستطيع ان نحصل علبه يجب عدم تاجيله، كنت اتصفح عن اصل الاكراد ثق تماما لم اصل الى نتيجة مقنعة ومتسلسلة لاسيما في كتب السماوية المقدسة في التوراة والقرآن لااريد ان اطيل عليكم اقترح ان تتشكل لجنة من ذوي الاختصاصات في هذا المجال
     في مقدمة اب كتاب ستجد بان منطقتنا مهد حضارات ابتدعت فيها زراعة اخترعت فيها الكتابة منطقة ظهرت الديانات الكبرى هنا كان ابو البشرية ادم وابو البشرية الثاني نوح وجد الانبياء ابراهيم وخاتم الانبياء محمد فما السر في ان شهوب هذه المنطقة باتت متخلفة عن ركب الحضارة فما السر عن الحديث عن انبل القيم على المنابر والصفحات الكتب وتجسيد اكثر االقيم همجية في ميدان ممارسة ، اقول بان جوهر المشكلة ليس في السياسات وانما في الثقافات وتحديدا ثقافة الغاء الاخر
  • المرصد الكردي : بين المعارضة والاعتراض يتوه المواطن و يضيع بوصلته ليبدأ البحث عن سبيل اخر لينقذ نفسه وابنائه من مستقبل مظلم يخطط له سياسين لا يفقهون من السياسة الا اسمها .